Banner: 

ترك برس

عقب قرار فيينا بإغلاق مساجد على أراضيها وطرد أئمتها، خاطب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المستشار النمساوي الشاب سباستيان كورز، بأسلوب توبيخي، انتقد فيه عدم امتلاكه الخبرة الكافية في السياسة.

وتوجه أردوغان للمستشار النمساوي قائلاً: "ما زلت شابا وعليك اكتساب الخبرة والتجربة، ولتعلم أن إغلاق المساجد وطرد رجال الدين الإسلامي من النمسا قد يشعل فتيل صراع جديد بين الصليب والهلال، وتكون أنت المسؤول عن ذلك".

وأضاف أردوغان أنّ الضغوط التي تُمارس على المسلمين في النمسا، ما هي إلّا انعكاس لظاهرة العداء للمسلمين المنتشرة في القارة الأوروبية.

وحذر أردوغان من أن تأخذ المسألة أبعادا أخرى في حال عدم انضباط المستشار النمساوي.

ونفى أردوغان أن يكون هناك فارق من حيث العقلية، بين تهجير مسلمي إقليم أراكان في ميانمار، وبين إغلاق مساجد المسلمين في أوروبا.

وقبل أيام، قررت النمسا إغلاق 7 مساجد وترحيل عدد كبير من الأئمة المسلمين المرتبطين بتركيا، في إطار ما سمّته "مكافحة الإسلام السياسي"، وألغت تصاريح إقامة لأئمة تابعين لـ"الاتحاد التركي النمساوي للثقافة الإسلامية والتضامن الاجتماعي"، المرتبط برئاسة الشؤون الدينية التركية، بدعوى "تلقّيهم تمويلا من الخارج".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!