Banner: 

ترك برس

نشر المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، ورئيس دائرة الاتصالات بالرئاسة فخرالدين ألطون، رسائل تعزية بوفاة البروفسورة بيريل دادا أوغلو، التي تعد من أبرز وأهم الشخصيات الأكاديمية.

وتوفيت دادا أوغلو، الوزيرة التركية السابقة لشؤون الاتحاد الأوروبي وعضو مجلس الأمن والعلاقات الخارجية في الرئاسة التركية ومجلس التعليم العالي (YÖK)، الأربعاء، عن عمر يناهز 58 عامًا.

ودادا أوغلو، هي شخصية أكاديمية معروفة وبارزة في مجالات العلاقات الدولية في تركيا، وكاتبة في صحيفة "ديلي صباح" المحلية، وكانت خبيرة في دراسات الاتحاد الأوروبي خلال حياتها المهنية.

وكانت دادا أوغلو، دخلت المستشفى في 28 فبراير بسبب نزيف مفاجئ في المخ وبقيت في حالة حرجة بوحدة العناية المركزة في مستشفى بمنطقة شيشلي بإسطنبول منذ ذلك الحين، وهي متزوجة وأم لطفلين.

متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، قال في رسالته "الأستاذة الدكتورة بيريل دادا أوغلو، إلى جانب كونها وزيرة لشؤون الاتحاد الأوروبي، كانت أكاديميةَ مهمة، وستذكرها تركيا من خلال أعمالها وطلابها".

فيما كتب رئيس دائرة الاتصالات فخر الدين ألطون، في تغريدة على موقع تويتر "أشعر بحزن عميق للغاية لوفاة الأستاذة الدكتورة بيريل دادا أوغلو"، مضيفا أنها كانت أكاديميةَ مجتهدة ومنتجة.

وحسب تقرير لصحيفة "ديلي صباح"، ولدت دادا أوغلو عام 1961، وأنهت دراستها الثانوية في مدرسة غلاطة سراي الثانوية المرموقة واستمرت في دراستها في قسم العلاقات الدولية بجامعة إسطنبول، حيث استأنفت دراستها العليا هناك.

وبدأت حياتها المهنية الأكاديمية في جامعة غلاطة سراي في عام 1999، وحصلت على ألقاب أستاذ مشارك وأستاذ في عامي 1999 و 2005 ، على التوالي، ثم شغلت بعد ذلك منصب رئيس القسم بين عامي 2005 و2015.

وعملت لفترة وجيزة كوزيرة في الاتحاد الأوروبي لتركيا وكبير المفاوضين في الفترة بين سبتمبر ونوفمبر 2015 في الحكومة الـ 68 التي شكلها رئيس الوزراء آنذاك أحمد داوود أوغلو كحكومة مؤقتة بين الانتخابات العامة التي أجريت في يونيو ونوفمبر.

وخلال الفترة التي أطلق عليها اسم "عملية المصالحة" بين أواخر عام 2012 وصيف عام 2015، والتي دفعت منظمة "PKK" الإرهابية إلى تعليق هجماتها المسلحة ضد قوات الأمن التركية مع زيادة جهود الحكومة للوصول إلى حل سياسي للصراع، كانت دادا أوغلو من بين أعضاء "لجنة الشعب الحكيم" المشكلة من الأكاديميين وقادة الرأي وممثلي المنظمات غير الحكومية ورجال الأعمال والسياسيين والصحفيين.

وتم تعيين دادا أوغلو عضوة في مجلس التعليم العالي "YÖK" عام 2012، فيما تم تعيينها مؤخرًا عضوة في مجلس الأمن والعلاقات الخارجية. وعملت أيضًا رئيسة بالنيابة لجامعة إيجه في مقاطعة إزمير بين فبراير وأكتوبر 2017.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!