ترك برس

أعلن الرئيس التركي السابق "عبد الله غُل" أنّ كل ما يُكتب ويقال حول مستقبل هالسياسي ما هو إلا ادعاءات لا أصل لها من الصحة، وذلك في إجابته على أسئلة الصحفيين عقب أدائه صلاة الجمعة في جامع غابة الفاتح في إسطنبول.

وتطرق غُل في إجابته على سؤال وُجِّه له حول دعوة رئيس الجمهورية أردوغان ورئيس الوزراء داود أوغلو إلى عودته للعمل السياسي قائلا: "لم أجتمع مع أحد ولم أتكلم في هذا الشأن مع أحد من الأصدقاء." مؤكدا أن كل ما يقال ويعلن أمر خارج عن سيطرته.

صرح غُل مذكرا بما أفاد به سابقا لدى مغادرته مقعد رئاسة الجمهورية في أنقرة عندما سُئل إن كانت له نية المشاركة بالحياة السياسية الفعالة قائلا: "سأكرر ما قلته ذلك الحين، لا أفكر اليوم بالدخول إلى السياسة الفعالة."

وأوضح غُل قائلا: "إنني أحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية وقمت بخدمة شعبي عندما كنت داخل الحزب وخارجه. لن أخبِّئ هذا النجاح لنفسي وسوف أستمر بخدمة شعبي وليس بالضرورة أن أقوم بهذا في إطار السياسة."

وأشار غُل أن أصدقائه في الحزب قد اتخذوا على عاتقهم مسؤوليات كبيرة معلنا أنه سيكون بجانبهم وسيشاركهم في الأفكار ووجهات النظر عند الحاجة لذلك. وقال في هذا الصدد: "أتمنى لأصدقائي النجاح ونجاحهم هو خدمة الشعب."

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!