ترك برس-الأناضول

تواصل إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، تضميد جراح ضحايا الفيضانات في باكستان، وذلك عبر مختلف المساعدات الإنسانية التي قدمتها للسكان هناك.

وشملت مساعدات "آفاد" مختلف المدن والمناطق في عموم باكستان، وتنوعت بين المواد الغذائية والمنظفات والخيم والأدوية.

وفي مدينة سيهون التابعة لإقليم السند، قدمت "آفاد" مئات الخيم لضحايا الفيضانات ممن يعانون حالياً من الحر الشديد.

وقامت "آفاد" ببناء مخيم في المنطقة التي باتت أشبه بالصحراء نتيجة الحر الشديد والرمال المتطايرة في الهواء.

وفي حديثه لوكالة الأناضول، قال وقاص زاهد، ضابط القوات الجوية الباكستانية، إن الأخير يضم أكثر من 600 خيمة.

وأضاف زاهد المسؤول عن المخيم، أن "آفاد" قدمت لهم الخيم، ومياه الشرب، والمواد الغذائية.

وأعرب عن شكره لتركيا حكومة وشعباً إزاء مدها يد العون لهم زمن الكوارث والأزمات.

وأمس الأربعاء، أعلنت الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث في باكستان، ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات المدمرة التي ضربت البلاد منذ منتصف يونيو/ حزيران الماضي إلى 1481 قتيلا.

وعادة ما يؤدي موسم الرياح الموسمية في باكستان إلى هطل أمطار غزيرة، ولكن هذا العام كان "الأسوأ" منذ سنوات.

ونهاية أغسطس/ آب الماضي، كشفت وزيرة شؤون المناخ في باكستان شيري رحمان أن "ثلث مساحة البلاد غرق بالكامل" في أعقاب الفيضانات غير المسبوقة التي شهدتها البلاد.

وأوضحت أن كل شيء "تحوّل إلى محيط واحد"، حيث لا توجد أرض جافة لسحب المياه إليها.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!