ترك برس-الأناضول

قال رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، إن بلاده ليست عدوة بل جارة للشعب التركي.

جاء ذلك في تغريدة نشرها باللغة التركية، عبر حسابه على تويتر، الجمعة، وتضمنت مقتطفات من خطابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال ميتسوتاكيس: "بهذه الرسالة من الأمم المتحدة، أود أن أخاطب ليس فقط القادة الأتراك ولكن أيضا الشعب التركي: اليونان لا تهدد تركيا. لسنا أعداءكم بل نحن جيران ونولي أهمية كبيرة لعلاقات الصداقة بيننا".

ولفت إلى أن الغالبية في كلا البلدين لا يريدون الصراع والخلاف.

وأضاف "دعونا نتخذ خطوة للأمام معا على أرضية الاحترام المتبادل والتعاون وفي إطار القانون الدولي".

وفي كلمته أمام الجمعية العامة، قال ميتسوتاكيس إن "تركيا دولة هامة وعضو في حلف الناتو، ويمكنها أن تصبح صديقة وحليفة للاتحاد الأوروبي واليونان، إذا رغبت في ذلك".

ولفت إلى أن تركيا تملك القدرة على لعب دور بناء، وأشار إلى أنها قدمت "اسهاما هاما في أمن الغذاء العالمي" عبر دورها في التوصل إلى اتفاقية شحن الحبوب الأوكرانية.

وأردف:" بالرغم من ذلك، فإن تركيا تنتهج نهجا مزعزعا للاستقرار شرقي المتوسط والشرق الأوسط والقوقاز" على حد زعمه.

واعتبر أن تركيا تتبنى خطابا حادا تجاه اليونان، مشيرا في هذا الصدد إلى تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي قال فيه "يمكننا أن نأتي على حين غرة ذات ليلة".

وزعم أن طروحات تركيا بشأن بحر إيجة بأنها "ادعاءات خاطئة"، كما أعرب عن رفض بلاده لجعل تركيا سيادة اليونان على جزر شرقي بحر إيجة محل نقاش.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!