ترك برس

أدانت وزارة الخارجية التركية بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع، الأحد، في العاصمة الصومالية مقديشو وأودى بحياة عدد من الأشخاص.

وأوضحت الوزارة في بيان، أنها تلقت ببالغ الحزن نبأ مقتل وإصابة عدد من الأشخاص في هجوم استهدف مركز تدريب عسكري غربي العاصمة مقديشو.

وأضاف البيان: "ندين بأشد العبارات هذا الهجوم الإرهابي الشنيع ونترحم على أرواح الضحايا ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين ونعزي ذويهم وعموم الصومال حكومة وشعبا".

وأكد البيان استمرار تركيا في الوقوف بكافة إمكاناتها إلى جانب الصومال في كفاحها ضد الإرهاب.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت وسائل إعلام صومالية، إن 15 شخصا على الأقل قتلوا في تفجير انتحاري جرى بمدخل مركز تدريب عسكري غربي العاصمة مقديشو وتبنّته حركة "الشباب".

ومنذ سنوات، يخوض الصومال حربا ضد حركة "الشباب" التي تأسست مطلع عام 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا لتنظيم "القاعدة"، وتبنّت عمليات إرهابية عديدة أودت بحياة المئات.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!