ترك برس-الأناضول

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الوقت "غير مناسب لتصعيد التوتر" بين شركاء حلف شمال الأطلسي، عقب قيام اليونان بتسليح جزر في بحر إيجة.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها متحدث الخارجية نيد برايس، الثلاثاء، رداً على سؤال مراسل الأناضول عما إذا كانت واشنطن قلقة من تصاعد التوتر عقب نشر اليونان مدرعات أمريكية الصنع في جزيرتي مدللي وسيسا منزوعتي السلاح.

وأضاف برايس: "الوقت ليس مناسب لتصعيد التوتر بين شركاء حلف شمال الأطلسي (الناتو)، في وقت يقف فيه العالم إلى جانب الشعب الأوكراني ضد الاعتداءات الروسية".

واعتبر أن "الوقت ليس مناسبا لتصريحات وممارسات من شأنها تصعيد التوتر بين شركاء الناتو".

وأوضح أن الولايات المتحدة تشجّع حلفاءها في الناتو على العمل معاً دبلوماسياً من أجل حل مختلف الخلافات الصعبة، ولحماية الأمن والسلام في المنطقة.

وكانت طائرات مسيرة تركية رصدت قيام اليونان بنقل 23 مدرعة إلى جزيرة مدللي (لسبوس) و18 أخرى إلى سيسام (ساموس) يومي 18 و21 أيلول/ سبتمبر.

وكان من اللافت أن المدرعات من تلك التي منحتها الولايات المتحدة إلى اليونان، ووصلت إلى ميناء دده أغاج (أليكساندروبولي).

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!