ترك برس

تقدم الرئيس التركي رجب طيب أروغان، بشكوى جنائية ضد السياسي الألماني فولفجانج كوبيكي، بسبب إساءته له عبر وصفه إياه بعبارة غير لائقة، وذلك بعد أيام من استدعاء وزارة الخارجية التركية للسفير الألماني في أنقرة، على خلفية الحادثة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن المحامي مصطفى كابلان، قوله إنه قدم شكوى جنائية، نيابة عن أردوغان لدى مكتب المدّعي العام في هيلديسهايم، بتهمة الإهانة والتشهير.

وكان كوبيكي، وهو سياسي ينتمي للحزب الديمقراطي الحر الموالي لرجال الأعمال، قد وصف أردوغان بأنه "فأر صغير في الصرف الصحي" بينما كان يعلق على سياسة الهجرة للرئيس التركي.

وردا على سؤال من قبل الوكالة، قال نائب زعيم الحزب إنه غير قلق بشأن نزاع قانوني محتمل مع أردوغان.

ووفقا لتقرير نشرته مجلة "شبيغل" الألمانية، فإن رسالة كابلان إلى مكتب المدعي العام مفادها أن تصريح كوبيكي "كان ينتقص من شأن الشخص المعني"، ويعدّ "هجوما غير قانوني على شرف شخص آخر".

واستدعت أنقرة بالفعل السفير الألماني بسبب تصريح كوبيكي.

وقال كوبيكي اليوم الجمعة "حقيقة أن السيد أردوغان قد بدأ نحو 200 ألف من تلك الإجراءات، منذ بداية ولايته في المنصب في عام 2014، تقول بالفعل كل شيء". وأضاف أن فئران الصرف الصحي لطيفة، لكنها أيضا "ذكية ومراوغة".

وأوضح "على أي حال، أتطلع لنزاع قانوني محتمل برباطة جأش".

وكانت الخارجية التركية، قد أدانت، الثلاثاء، تصريحات كوبيكي، بحق الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقال متحدث الوزارة تانجو بيلغيتش، في بيان مكتوب: "ندين بشدة التصريحات المهينة التي أدلى بها ولفجانج كوبيكي نائب رئيس البرلمان الاتحادي الألماني بحق رئيسنا، خلال خطاب ألقاه في إطار الحملة الانتخابية لولاية ساكسونيا السفلى".

وأشار إلى أن تصريحات كوبيكي غير المقبولة لا تتناسب مع منصب نائب رئيس البرلمان، وتخلو تماما من المسؤولية والأخلاق السياسية.

وأضاف أن هذه العبارات غير اللائقة تظهر المستوى السياسي والأخلاقي لكوبيكي وأسلوبه الدنيء.

وذكر أن الخارجية التركية استدعت سفير ألمانيا لدى أنقرة، لتبلغه إدانتها الشديدة لتصريحات كوبيكي بحق الرئيس أردوغان.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!