ترك برس

شهدت مدينة إسطنبول التركية، السبت، عقد ندوة عربية لمناقشة "التعايش والاندماج في تركيا"، حضرها شخصيات تركية وأخرى من الجالية العربية.

الندوة التي نظمتها "الجمعية الإفريقية لتنمية المرأة"، شهدت إقامة جلسات تناولت مواضيع تهم الجالية العربية في تركيا.

وناقش المحاضرون في الندوة قضايا التعايش والاندماج في تركيا، وقوانين الهجرة والوجود الأجنبي، وبيئة الأعمال في تركيا.

وفي ختام الندوة، أصدر القائمون عليها بياناً تضمن مخرجات عدة أبرزها:

- الاهتمام بتعلّم اللغة التركية فهي مفتاح التواصل لتحقيق الاستقرار الآمن.
- الحرص على اتباع القنوات الرسمية في جميع الإجراءات.
- التعرف على نشاطات مراكز "İSMEK" في الأحياء والاشتراك فيها.
- الاشتراك في نوادي البلديات التي توفر كل الأنشطة الرياضية مجاناً، والتسجيل بالبيانات الرسمية وأرقام الإقامات.
- السعي لتغيير الإقامات السياحية لإقامات أخرى أكثر أماناً.
- التسجيل في دورات "غيمات" المجانية لتعليم اللغة التركية.

يُذكر أن "الجمعية الإفريقية لتنمية المرأة" جمعية تطوعية خيرية تهدف إلى تعزيز التواصل بين النساء السودانيات المقيمات في تركيا، بكافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والإعلامية والعمل في مجال المرأة والطفل.

كما تهدف الجمعية السودانية إلى حصر الأسر السودانية والطلاب المقيمين في تركيا، ودمج المرأة السودانية في المجتمع التركي والنهوض بها اقتصادياً، وتبادل الثقافات والتجارب والخبرات مع المرأة التركية ونساء الجاليات العربية الإسلامية والإفريقية المقيمات في تركيا.

ومن بين أهداف الجمعية أيضاً رفع مستوى الوعي بقضايا المرأة، وتسهيل استيعاب الطلاب في الجامعات والمدارس التركية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!