ترك برس

جدد رئيس الوزراء السويدي أولف كريستيرسون، التأكيد على أن بلاده ستفي بالوعود التي قدمتها لتركيا فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب.

جاء ذلك في تعليقه على مذكرة التفاهم الثلاثية بين تركيا والسويد وفنلندا بشأن عضوية البلدين الأخيرين في حلف شمال الأطلسي "ناتو".

واعتبر كريستيرسون في تصريحات لصحيفة داغنس نيهتر، أن "ما تم توقيعه ليس مذكرة بل اتفاق يتضمن تعهدات أمنية مقدمة لتركيا".

وأشار إلى أن ستوكهولم تتواصل مع أنقرة فيما يخص قانون الإرهاب الجديد المتوقع دخوله حيز التنفيذ في السويد خلال ربيع العام القادم.

وتابع رئيس الوزراء السويدي: "بات هذا الوضع يعكس حقيقة انضمامنا إلى مكافحة الإرهاب مع الناتو".

وبخصوص تأخر تصديق أنقرة على انضمام السويد إلى الناتو، قال كريستيرسون إن "الأمر الآن بيد تركيا، وأنا أحترم رأيها".

وأوضح أن الاتفاق الذي وقعته السويد وفنلندا مع تركيا يدل على أن البلدين يأخذان أمن تركيا على محمل الجد.

ووقعت تركيا مذكرة ثلاثية مع السويد وفنلندا بخصوص مكافحة الإرهاب، خلال قمة الناتو بالعاصمة الإسبانية مدريد في 28 يونيو/ حزيران الماضي.

وفي إطار المذكرة، تم تشكيل آلية مشتركة دائمة عقدت ثاني اجتماع لها في ستوكهولم خلال وقت سابق الجمعة، فيما استضافت مدينة فانتا الفنلندية الاجتماع الأول في 26 أغسطس/ آب الماضي.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!