ترك برس-الأناضول

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن القطاع السياحي في تركيا يعيش ذروته من حيث عدد السياح والعائدات.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الثلاثاء، بالمؤتمر السابع لاتحاد تركيا للفندقيين، بفندق جي دبليو ماريون بمدينة إسطنبول.

وذكر أردوغان أن تركيا أصبحت سنة 2021 الرابعة عالميا من حيث عدد السياح والثامنة من حيث العائدات، مبينا أن ذلك مؤشر لتحقيق بلاده مراكز أكثر تقدما هذا العام.

وقال بهذا الخصوص: "هدفنا أن نضع بلادنا في قلب الهيكل العالمي والسياسي والاقتصادي الذي أعيد تشكيله، والحيلولة دون ضياع الفرص وابتعادها عنا".

وأكد مواصلة الاستثمارات من أجل زيادة عدد الفنادق المرخصة من وزارة الثقافة والسياحة والبالغ عددها الآن 4 آلاف و768، ورفع عدد الأسرة البالغ حاليا مليونا و85 ألفا.

وشدد على أن عدد الليالي التي قضاها السياح بتركيا في الأشهر الـ10 الأولى من العام الجاري بلغت 193 مليونا.

واستعرض الرئيس أردوغان في كلمته القدرات والإمكانات الطبيعية والبشرية التي تتمتع بها تركيا من أجل أن تكون دولة سياحية متقدمة عالميا.

كما لفت إلى التنوع الغني في المطبخ التركي وفي جغرافيا البلاد.

وأكد أهمية الفندقيين والمستثمرين في القطاع السياحي في بناء تركيا وفق منظور "قرن تركيا".

وشدد على مساعي الحكومة الحثيثة من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في تركيا وتجنيبها التوترات الأمنية التي تحيط بها.

وأشار أردوغان أن الخطط الخبيثة والألاعيب الماكرة يتم تفعيها من قِبل جهات معينة كلما اقتربت تركيا من تحقيق نهضة جديدة.

وأردف: "اليوم أيضا، من يريدون جر تركيا مرة أخرى إلى مستنقع عدم الاستقرار السياسي والتخلف الاقتصادي والصراع الاجتماعي، لا يقفون مكتوفي الأيدي".

ولفت إلى أن "سعي التنظيمات الإرهابية لتنفيذ أعمال إرهابية في تركيا، وزيادة الاتهامات التي لا أساس لها ضد تركيا في المحافل الدولية، وزيادة الدعاية السوداء على وسائل التواصل الاجتماعي، كلها نتاج السيناريو نفسه".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!