ترك برس-الأناضول

وقعت الحكومتان التركية والفرنسية، الأربعاء، بروتوكول الدورة السابعة للجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة بين البلدين.

جاء ذلك خلال حفل في باريس، حضره وزير التجارة التركي محمد موش، والوزير المكلف بالتجارة الخارجية في فرنسا أوليفييه بيخت.

وجرى توقيع البروتوكول على هامش اجتماع الدورة السابعة للجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة التركية ـ الفرنسية.

وفي كلمة خلال الحفل، قال موش إن العلاقات بين تركيا وفرنسا تستند إلى ماض عريق، وإن تعاونهما سيسهم في إحلال السلام والاستقرار.

وأشار إلى أن الزخم المتجدد في العلاقات الثنائية بين تركيا وفرنسا، يتيح إمكانية إجراء حوار بناء ومنتظم بشأن القضايا الإقليمية.

وذكر أنه استعرض مع بيخت، في إطار الاجتماع، العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين بكافة أبعادها.

وأعرب عن أمله أن يسهم البروتوكول الموقع بشكل كبير في زيادة تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية ببين البلدين.

بدوره، قال بيخت إنه بحث مع موش الإجراءات الفنية المتخذة بشأن التعاون التركي ـ الفرنسي في مختلف المجالات.

ولفت إلى زيادة زخم التعاون بين البلدين في مجال المناخ أواخر عام 2021 إثر تصديق تركيا على اتفاقية باريس.

وشدّد على أن فرنسا وتركيا شريكان اقتصاديان يشكلان أهمية كبيرة بالنسبة إلى بعضهما.

وأشاد بالموقع الجغرافي الاستراتيجي لتركيا فيما يتعلق بإضفاء الطابع الإقليمي على سلاسل القيمة الأوروبية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!