ترك برس-الأناضول

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الاهتمام المتزايد للمستثمرين الأجانب بتركيا، بما في ذلك أسواق رأس المال، يعتبر تجليا للثقة في الاقتصاد والدبلوماسية التركية.

جاء ذلك في رسالة بعث بها لـ "مؤتمر أسواق رأس المال التركية السادس" المنعقد بشكل هجين (افتراضي وحضوري) في إسطنبول والذي ينظمه "اتحاد أسواق رأس المال التركية"، الخميس، خلال افتتاحه تحت شعار "ما وراء التمويل: الاستثمار في مستقبل العالم".

وأكد أردوغان إرادة بلاده القوية لجعل إسطنبول مركزا للتمويل العالمي، مضيفا: "نتقدم بخطى ثابتة نحو هدفنا من خلال الخطوات التي اتخذناها في الاقتصاد والدبلوماسية والتجارة والسياحة والنقل وغيرها في العديد من المجالات".

ولفت أردوغان أن جائحة كورونا وما تلاها من صراعات ساخنة في المناطق المجاورة لبلاده، نقلت تركيا إلى مكانة مختلفة.

وتابع: "باتت بلادنا إحدى النجوم الصاعدة في السنوات الأخيرة بفضل بنيتها التحتية الصحية القوية وقوتها الإنتاجية وقدرتها على التعافي السريع والعديد من المزايا الأخرى".

وأوضح أن السياسات المتوازنة والتوافقية التي اتبعتها حكومته بنجاح منذ الأيام الأولى للأزمة الأوكرانية الروسية عززت من دور تركيا كـ "صانع ألعاب".

وذكر أن الاهتمام المتزايد للمستثمرين الأجانب بتركيا، بما في ذلك أسواق رأس المال، يعتبر تجليا للثقة في الاقتصاد والدبلوماسية التركية، مشيرا أن التصريحات الخبيثة لبعض الجهات التي تستهدف أسواق رأس المال التركية لن تغير أبدا هذه الحقيقة.

وأعرب الرئيس التركي عن اعتقاده بأن أسواق رأس المال التركية ستواصل النمو، مؤكدا أن أبواب بلاده مفتوحة لجميع المستثمرين الواثقين بمستقبل الاقتصاد التركي المشرق.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!