ترك برس

استضافت العاصمة المغربية الرباط، الجمعة، حفلاً للتعريف بثقافة الشاي التركي، بعد اعتماده تراثًا غير مادّي، من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو".

الحفل من تنظيم الوفد التركي المشارك بأشغال الدورة الـ17 للجنة الدولية الحكومية لصَون التراث الثقافي غير المادّي التابعة لليونيسكو، بشراكة مع الوفد الأذربيجاني.

وفي حديث لوكالة الأناضول قالت الممثلة الدائمة لتركيا لدى يونسكو غولنور آيبت، إن الفعالية تأتي "بعد أن تم تسجيل ملفّ تركيا بشكلٍ مشترك مع جمهورية أذربيجان، لاعتبار الشاي تراثًا لا مادّيًا".

وأضافت أن الوفدين باللجنة اشتركا في حفل للتعريف بثقافة الشاي.

من جانبه قال إلمان عبدوليڤ نائب مندوب أذربيجان باليونيسكو للأناضول، إنه "حضر للمشاركة بالحفل رفقة وفد بلاده، بعد تسجيل الشاي تراثًا لا ماديًا في ملف واحد مع تركيا".

والخميس، أعلنت وزارة الثقافة والسياحة التركية، خلال الاجتماع في المغرب، أن اليونسكو أدرجت "ثقافة الشاي" ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي.

جدير بالذكر، أن عائدات تركيا من صادرات الشاي بلغت 203 ملايين و872 ألف دولار، خلال الفترة بين عامي 2011 – 2021.

وبحسب بيانات أحصتها الأناضول من اتحاد مصدري منطقة شرق البحر الأسود في تركيا، وصلت صادرات الشاي التركي إلى أسواق 120 دولة حول العالم، خلال 2021.

وتحتضن الرباط الدورة 17 للجنة الحكومية لصون التراث اللامادي العالمي لليونيسكو، بمشاركة 180 دولة، وحضور وزراء ثقافة عدد من الدول، وهيئات المجتمع المدني، ومسؤولي اليونسكو، بين 28 نوفمبر/تشرين الثاني و3 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!