ترك برس

أكد نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي رفض بلاده لتصريحات رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي خلال زيارتها أرمينيا والتي اتهمت بتسبب أنقرة وباكو في تجدد الاشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان.

وقال أوقطاي عبر حسابه في تويتر: " غير مقبولة أبدًا تصريحات بيلوسي المتعارضة مع الحقائق التاريخية والحالية، وبعيدة تمامًا عن النوايا الحسنة، وتعكس وجهة نظر متحيزة، ومن شأنها أن تخرب المساعي الدبلوماسية".

وطالب أوقطاي الإدارة الأمريكية التأكيد أن تصريحات بيلوسي صدرت طمعًا بأصوات الجالية الأرمنية، وبعض السياسيين معها المدعومين من اللوبي (الأرمني) بخصوص قضية قره باغ، لا تعكس وجهة النظر الرسمية الأمريكية.

ودعا أوقطاي جميع الفاعلين الدوليين إلى التصرف بمسؤولية وتعقل وعدل في وقت توجد فيه حاجة ماسة للسلام والاستقرار الدائمين في المنطق

وأكد أن تركيا ستواصل الوقوف بكل حزم إلى جانب أذربيجان التي ناضلت من أجل تحرير أراضيها التي بقيت محتلة بشكل غاشم لمدة 30 عامًا.

والثلاثاء، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية استشهاد 50 عسكريا في اشتباكات حدودية اندلعت إثر استفزازات أرمينية، وذلك بعد يوم واحد من إعلانها، في بيان الإثنين، اندلاع اشتباكات حدودية مكثفة نتيجة استفزازات من الجانب الأرميني.

بدوره، أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الأربعاء، مقتل 105 من جنود بلاده في الاشتباكات على الحدود مع أذربيجان.

وفي 27 سبتمبر/ أيلول 2020 أطلق جيش أذربيجان عملية لتحرير أراضيه المحتلة في "قره باغ"، وبعد معارك ضارية استمرت 44 يوما، توصلت أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ينص على استعادة باكو السيطرة على محافظات محتلة.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!