ترك برس-الأناضول

بحثت وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية رولا معايعة، الأربعاء، مع القنصل التركي العام في القدس، أحمد رضا ديميرار سُبل التعاون المشترك.

جاء ذلك خلال استقبالها ديميرار، في مكتبها بمدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية، بحسب بيان صدر عن مكتب الوزيرة.

وقالت إن "العمل يجري على تطوير أعداد المجموعات السياحية التركية القادمة لزيارة فلسطين ضمن برامج سياحية فلسطينية". وفق وكالة الأناضول.

وأشار البيان إلى أن معايعة شددت على "عُمق العلاقات الفلسطينية التركية، وضرورة التعاون في مجال الترويج السياحي الثنائي المشترك، وتبادل الخبرات، بالإضافة لضرورة تحقيق التشبيك المباشر ما بين القطاعين السياحي الفلسطيني والتركي".

واستعرضت الوزيرة الفلسطينية الخطة السياحية الفلسطينية، والتي تقوم على فتح أسواق جديدة، وتذليل العقبات أمام القطاع السياحي الفلسطيني.

وأوضحت معايعة أهمية "الاستمرار بالعمل على استقطاب السياحة الإسلامية إلى فلسطين".

وقالت إن" العمل يجري على الأرض، لضمان عودة النشاط السياحي في فلسطين إلى سابق عهده (قبل جائحة كورونا)".

بدوره، أشار القنصل التركي العام في القدس، إلى أهمية العمل المشترك ما بين تركيا وفلسطين في "كافة المجالات وعلى وجه الخصوص في قطاع السياحة".

وأوضح ديميرار أنه على استعداد لتقديم الدعم الكامل لتطوير الواقع والعمل السياحي المشترك بين البلدين.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!