ترك برس

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الأربعاء، عن نجاح بلاده في الوساطة بين روسيا وأوكرانيا لتبادل 200 أسير حرب بينهما، فيما أعربت واشنطن عن شكرها لأنقرة، أما كييف فقد أعلنت عن رقم أعلى للأسرى الذين تم تحريرهم.

وذكر أردوغان في تصريح للصحفيين في البيت التركي بنيويورك، أن عملية تبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا هي "خطوة مهمة في سبيل إنهاء الحرب بين البلدين".

وأضاف أردوغان إن جهود إحلال السلام بين روسيا وأوكرانيا مستمرة.

وأعرب عن شكر لنظيريه الروسي والأوكراني على إتاحة الإمكانية لتبادل الأسرى، وقال: "أود أيضًا أن أشكر كل زملائنا الذين بذلوا جهدًا في هذه العملية".

وقال أردوغان خلال لقاء مع قناة "بي بي إس" (PBS) الأميركية إن التفاهم بين روسيا وأوكرانيا على تبادل الأسرى يعدّ تطورا إيجابيا وخطوة مهمة جدا، وفق تعبيره.

وأكّد الرئيس التركي وجود رغبة لدى أنقرة في جمع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وأضاف "لم ننجح حتى الآن، لكن لم نيأس من تحقيق ذلك".

وشدد أردوغان على أهمية أن تعيد روسيا المناطق الأوكرانية التي سيطرت عليها في حال التوصل لاتفاق سلام بين البلدين.

أعرب مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، عن شكره لتركيا إزاء دورها في نجاح عملية لتبادل أسرى بين روسيا وأوكرانيا.

جاء ذلك في تغريدة، الخميس، تعليقاً على تبادل 200 أسير حرب بين روسيا وأوكرانيا، بوساطة تركية.

وقال سوليفان: "أشكر الحكومة التركية لوساطتها في عملية تبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا، إلى جانب دورها القيادي في اتفاق شحن الحبوب".

من جانبه، رحب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بعملية تبادل الأسرى بين أوكرانيا وروسيا، معلنا مواصلة الجهود لمزيد من التبادلات.

جاء ذلك في بيان أصدره المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوجاريك، في وقت متأخر مساء الأربعاء.

وأفاد البيان: "الأمين العام يرحب ترحيبا حارا بتبادل أكثر من 200 أسير حرب بين أوكرانيا والاتحاد الروسي (..) هذا ليس بالأمر الهين، ولكن لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به".

وأضاف: "سيواصل الأمين العام دعم أي جهود إضافية يمكن بذلها، بما في ذلك المزيد من التبادلات".

وجدد "التأكيد على ضرورة الاحترام الكامل للقانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي، فيما يتعلق بمعاملة أسرى الحرب".

وفي تغريدة له عبر حسابه على تويتر، قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إنه وبحسب "اتفاقياتنا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سيعيش قادة آزوف الخمسة، المفرج عنهم، في ظروف مريحة في تركيا حتى نهاية الحرب، وسيتمكنون من رؤية عائلاتهم."

وتابع: "أشكر بصدق الرئيس أردوغان على دوره الرائد في تحرير أسرانا."

من جانبه، نشر السفير الأوكراني في أنقرة، تغريدة قال فيها إن عدد أسرى بلاده المفرج عنهم في عملية التبادل، 215 أسير.

وتأتي الوساطة التركية في عملية تبادل أسرى الحرب بين روسيا وأوكرانيا المتحاربتين منذ فبراير/ شباط الفائت، بعد قرابة شهرين من نجاحها في وساطة لتوقيع اتفاق بين موسكو وكييف لتصدير شحنات الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية، إلى أسواق العالم.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا هجوما عسكريا على أوكرانيا، تبعه رفض دولي وعقوبات اقتصادية على موسكو التي تشترط لإنهاء عمليتها تخلّي كييف عن خطط الانضمام إلى كيانات عسكرية، وهو ما تعده الأخيرة "تدخلا" في سيادتها.

وفي 22 يوليو/تموز، وقعت تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة "وثيقة مبادرة الشحن الآمن للحبوب والمواد الغذائية من الموانئ الأوكرانية" خلال اجتماع استضافته إسطنبول.

وتضمن الاتفاق تأمين صادرات الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية على البحر الأسود (شرق أوروبا) إلى العالم، لمعالجة أزمة نقص الغذاء العالمي التي تهدد بكارثة إنسانية.

ومنتصف سبتمبر/ أيلول الجاري، أعلنت وزارة الدفاع التركية، أنه تم شحن 3 ملايين و250 ألف طن من الحبوب الأوكرانية منذ إبرام اتفاقية إسطنبول مطلع أغسطس/ آب الماضي.

وذكرت الدفاع التركية في بيان أن أول سفينة حبوب غادرت أول أغسطس موانئ أوكرانيا تنفيذا لاتفاقية الحبوب المبرمة بين تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة.

وأشارت إلى أن شحن الحبوب يتواصل منذ 46 يوما، كما هو مخطط له، لافتة إلى شحن 3 ملايين و250 ألف طن من الحبوب منذ انطلاق عمليات الشحن.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!