ترك برس-الأناضول

نفى متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، الجمعة، مزاعم خرق روسيا للعقوبات المفروضة عليها عبر البنوك التركية.

وقال خلال مقابلة مع قناة "إن تي في" التركية، إن "هذه الادعاءات لا أساس لها، وما نسميه بطاقة مير، هي بطاقة تقتصر على الإنفاق اليومي للسائحين الروس عند قدومهم إلى تركيا".

وبشأن قرار الولايات المتحدة رفع حظر الأسلحة عن قبرص الرومية، أكد قالن أن ذلك لا يمكن أن يسهم في تحقيق السلام بالمنطقة، وإحلال السلام والاستقرار في شرق البحر المتوسط.

والخميس، استنكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التحذيرات الأمريكية بفرض عقوبات على البنوك في بلاده في حال تعاملها مع نظام الدفع الروسي "مير".

وحول تبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا بوساطة تركية، أشار قالن إلى الدور البارز الذي لعبه جهاز المخابرات التركي في هذا الصدد.

وأضاف :"المفاوضات بخصوص تبادل الأسرى جرت لمدة ثلاثة أشهر ونصف، وتم إعداد قوائم بأسماء الأسرى الذين سيفرج عنهم، وتفاصيل أخرى كثيرة.

وتابع :""حرصنا على عدم أدلاء بتصريحات حول الموضوع لغاية الوصول إلى نتيجة، وكان الرئيس رجب طيب أردوغان يجري محادثات مكثفة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي".

وأردف :"تم طرح 200 اسم وحدث خلافات حول 15 اسما منهم، إلا أن الجانب التركي اقترح مواصلة المفاوضات، حيث تم تقليل العدد إلى 5 أشخاص، نقلوا إلى تركيا وسيبقون تحت حمايتنا لحين انتهاء الحرب في أوكرانيا".

وردا على سؤال متى ستجري لقاءات بين أنقرة ودمشق، أجاب قالن قائلاً : لا توجد خطة في الوقت الراهن حول إجراء لقاء بين الجانبين، إلا أنه مثلما قال رئيس جمهوريتنا إن أجهزة استخباراتنا تجري لقاءات في الوقت والمكان المناسبين.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!