ترك برس-الأناضول

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الدعم الذي تتلقاه أثينا من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، مبينا أن ذلك لن ينقذ اليونان.

تصريحاته جاءت في كلمة ألقاها الثلاثاء، خلال مشاركته في اجتماع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية بالولايات، في مقر الحزب بالعاصمة أنقرة.

وقال أردوغان بهذا الخصوص: "هل تظنون أن دعم الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا سينقذكم؟ لا لن يفعل، بل ستراوحون مكانكم".

وأضاف أن "تكديس الأسلحة في منطقة تراقيا الغربية (شمال شرق اليونان) والجزر لا يعني تركيا بشيء لأن قوتها أعظم بكثير".

وتابع قائلا: "لكننا نود تذكير (اليونان) بأن هذه الخطوة (تكديس السلاح في الجزر) تعتبر احتلالا خفيا".

وعلى صعيد آخر، هنأ أردوغان قوات بلاده البحرية بالذكرى السنوية 484 لمعركة بروزة التي انتصر فيها الأسطول العثماني على الأساطيل الصليبية التي نظمها البابا بولس الثاني.

وأوضح أن هذا الانتصار جعل البحر المتوسط حوضا تركيا ونشر الاستقرار والسلام فيه.

وتابع: "خلال السنوات الأخيرة، آلاف المضطهدين ومعظمهم من الأطفال والنساء ممن فروا من الحرب والمذابح في سوريا، لقوا حتفهم في مياه المتوسط، والغرب ظل صامتا".

كما انتقد احتضان بعض الدول الأوروبية وفي مقدمتها اليونان، العناصر الإرهابية الفارة من سوريا وشمال العراق، قائلا: "الأفعى لا بد أن يلدغ اليد الممتد إليه".

وأكد الرئيس أن تركيا تطالب جميع الدول وفي مقدمتها البلدان المجاورة، اتخاذ التدابير اللازمة ضد التنظيمات الإرهابية.

وأفاد أن المنطقة التي تقع فيها تركيا تمر بمرحلة حرجة للغاية، مؤكدا أن تركيا الدولة الوحيدة التي تبذل جهودا حقيقية لإنهاء الحرب الروسية الأوكرانية.

ولفت إلى أن الآثار السلبية للحرب الجارية بين روسيا وأوكرانيا بدأت تظهر بشكل أوضح، مشيرا أن النجاح الدبلوماسي التركي ظهر جليا من خلال جمع الدول المتحاربة على طاولة المفاوضات وفتح ممر الحبوب وتبادل الأسرى مؤخرا.

وفيما يخص الوضع الاقتصادي في البلاد، أكد أردوغان أن حكومته ستتغلب على مشكلة التضخم قريبا.

وأشار إلى أن الجميع سيشهد الانتعاش الاقتصادي القوي وتراجع التضخم مع مطلع العام المقبل.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!