ترك برس

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده ستحافظ على موقفها المبدئي الحازم بشأن عضوية السويد وفنلندا في حلف شمال الأطلسي "الناتو" لغاية وفائهما بالتعهدات المقدمة لأنقرة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، السبت، خلال مشاركته في افتتاح السنة التشريعية الجديدة في البرلمان التركي بالعاصمة أنقرة.

وقال أردوغان: "سنحافظ على موقفنا المبدئي والحازم في هذا الخصوص (عضوية السويد وفنلندا في الناتو)، لغاية الوفاء بالتعهدات المقدمة لبلدنا".

يذكر أنه تم توقيع مذكرة ثلاثية بين تركيا وفنلندا والسويد في قمة الناتو التي عقدت يوم 28 يونيو/ حزيران الماضي بالعاصمة الإسبانية مدريد، وعُقد الاجتماع الأول للآلية المشتركة الدائمة في 26 أغسطس/ آب الفائت بمدينة فانتا الفنلندية.

وأضاف أردوغان أن تركيا ليست في وضع يسمح لها بتقديم تنازلات لأحد فيما يتعلق بمسألة الإرهاب، باعتبارها دولة تحارب الإرهاب منذ ما يقرب من 40 عاما، وقدمت ضحايا بعشرات الآلاف من مواطنيها خلال حربها ضد الإرهاب.

وأشار إلى أن العمليات الأمنية التركية في شمال العراق وسوريا منعت الإرهابيين الانفصاليين من الحركة.

وبشأن تسليح اليونان جزر في بحر إيجه، قال أردوغان إن "تشجيع اليونان التي تسلّح الجزر، يتعارض مع المنطق والتفاهم وروح التحالف، مؤكدا أن سياسات التحريض والتصعيد لم ولن تكون لصالح أحد.

وأضاف: "ندرك جيدا من أطلق العنان لليونان من أجل التهجم علينا، ونعلن في كل فرصة أننا على دراية باللعبة التي تحاك ضدنا، وننصح الحكومة اليونانية بالابتعاد عن الاستفزازات التي ستؤدي إلى كارثة لها ولشعبها".

ودعا أردوغان لإنهاء العزلة والحظر عن قبرص التركية، والوفاء بجميع الوعود المتعلقة بالاعتراف الدولي والشرعية التي يستحقها القبارصة الأتراك.

وأعرب أردوغان عن رفض بلاده لقرار الولايات المتحدة برفع حظر الأسلحة المفروض على الإدارة القبرصية الجنوبية.

ومنتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، أدانت الخارجية التركية بشدة تمديد واشنطن قرارها المتخذ في الشهر نفسه من 2020، بشأن رفع حظر توريد الأسلحة إلى إدارة جنوب قبرص الرومية لمدة عام خلال السنة المالية 2023.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!