ترك برس-الأناضول

تقدم شركة "دورجة بريفابريك" التركية "Dorçe Prefabrik"، خدمة تصميم الهياكل الفولاذية المعيارية المسبقة الصنع، بطريقة متطورة وبأحدث التقنيات.

وأوضحت الشركة في بيان، الثلاثاء، أنها تقوم بشحن هذه الهياكل إلى كافة أنحاء العالم عبر الوسائل الجوية والبحرية والبرية.

وأضاف البيان أن من أكبر الخصائص التي تميز تقنية الهياكل الفولاذية المعيارية عن نظيرتها التقليدية، هي أن الهياكل الفولاذية المنتجة في المصنع يتم شحنها إلى الميدان كأجزاء جاهزة للتجميع.

وأشار إلى أن الهياكل الفولاذية التي يتم شحنها إلى الميدان تكون جاهزة للتجميع وتوفر راحة كبيرة في سلاسل التوريد.

كما أشار إلى أن هذه التكنولوجيا تساهم في تقليل نسبة الخطأ إلى الحد الأدنى من خلال آليات التحكم الصارمة في المصنع، وكذلك تقليل الحاجة إلى الآلات والعمالة والمعدات، وبالتالي توفير الوقود والوقت والمواد الخام وتكاليف الشحن.

ومنذ أكثر من 40 عاما، تعد دورجة شريكة في إيجاد الحلول للقوات المسلحة وقوات الأمن ومؤسسات الصناعات الدفاعية المحلية والدولية، عبر مشاريع بتصاميم خاصة، مثل المخيمات العسكرية، والمخافر، والحاويات التي يمكنها نقلها بمروحيات وغيرها من الأبنية المسبقة الصنع.

وتتولى الشركة تنفيذ مشاريع في عموم إفريقيا وفي منطقة رابطة الدول المستقلة والشرق الأوسط وفي تركيا.

وتنجز مشاريع من أجل مؤسسات مثل الأمم المتحدة، وحلف شمال الأطلسي (الناتو) والقوات المسلحة التركية.

كما تولت الشركة تشييد منشآت عسكرية في دول مثل العراق وأفغانستان وجيبوتي وكوسوفو.

ومن بين المشاريع التي تولت الشركة تنفيذها، إنشاء حظائر لمقاتلات إف-16 وإف-35 لصالح الجيش الياباني في جيبوتي، حيث تم استخدام هياكل الفولاذ الثقيل في تلك المشاريع.

ويأتي ضمن المنتجات البارزة للشركة، الحاويات القابلة للشحن عبر المروحيات، والتي يمكن تركيبها بالأيدي في كافة البيئات بسهولة دون استخدام أي أدوات ومعدات.

كما تتميز الشركة بإنتاج حظائر الطائرات ومستودعات مختلفة بما فيها المخصصة للذخيرة، وأبنية عسكرية متنوعة، والمشافي الميدانية، والكبائن ذات الاستخدامات المختلفة، والمهاجع.

وإضافة إلى ذلك تتولى الشركة بناء منشآت عسكرية مقاومة للهجمات بقذائف الهاون، وكبائن مصفحة يمكن استخدامها في حراسة القنصليات والمخافر والأبنية العسكرية ومراكز المؤتمرات الدولية وغيرها.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!