ترك برس-الأناضول

صرح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، بأنه أكد لنظيره اليوناني نيكولاوس باناجيوتوبولوس، أهمية عقد لقاءات مكثفة وزيادة الحوار بين البلدين في إطار علاقات حسن الجوار.

جاء ذلك في معرض حديثه للصحفيين عن لقائه مع باناجيوتوبولوس، الخميس، في العاصمة البلجيكية بروكسل، على هامش اجتماع وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقال أكار إنه التقى مع باناجيوتوبولوس في ظل تصاعد التوتر بين تركيا واليونان بمنطقة بحر إيجه.

وأشار إلى أن تركيا تؤكد دائمًا إمكانية حل المشاكل في إطار القانون الدولي، وعلاقات حسن الجوار، والطرق والأساليب السلمية، والحوار.

وتابع: "شددت خلال اللقاء على أهمية الاجتماع بشكل مكثف أكثر وزيادة الحوار في إطار علاقات حسن الجوار".

وأوضح أن علاقات حسن الجوار والعلاقات الدولية هي الأساس فيما يتعلق بحل المشاكل.

وأضاف: "نحن دولتان حليفتان داخل الناتو، وعلينا أن نحل مشاكلنا بأنفسنا. لهذا السبب يظهر الحوار كأداة لا غنى عنها بالنسبة لنا".

ولفت أكار إلى ضرورة حل المسائل العالقة بين تركيا واليونان دون الحاجة إلى تدخل أطراف أخرى، والتركيز على أجندة إيجابية.

ووصف تركيا بأنها ضامن السلام والاستقرار في منطقتها، وأنها ستواصل بذل قصارى جهدها في هذا الإطار.

وأكّد الوزير أن تركيا لا تشكل خطرًا على الأصدقاء والحلفاء، بل هي حليف آمن وقوي ومؤثر، وأن على الجميع أن يعلم ذلك.

وحول المحادثات المتعلقة بشراء تركيا مقاتلات "إف-16" من الولايات المتحدة، قال أكار إن الاتصالات مستمرة بين وزراتي دفاع البلدين.

واعتبر أن حل القضية سيساهم في الارتقاء بالعلاقات التركية الأمريكية إلى مستوى أفضل.

وشدّد على أن حصول تركيا على مقاتلات "إف-16" من الولايات المتحدة سيكون له مساهمات مهمة في السلام والأمن على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وأضاف: "نسعى جاهدين لاستكمال ملف مقاتلات إف-16 بشكل إيجابي في أقرب وقت ممكن"، واستدرك بالقول: "ومع ذلك، هناك بدائل أخرى".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!