ترك برس

قال بكير كارنيغا، رئيس مؤسسة إسطنبول الدولية للبحث الحضاري (غير حكومية)، الخميس، إن أوروبا أسست حضارتها بناء على الحضارة الإسلامية.

جاء ذلك في تصريح لوكالة الأناضول على هامش ندوة "الإرث الحضاري ماض مشترك- مستقبل مشترك"، والتي نظمت بشراكة بين كل من المعهد الثقافي التركي يونس امره ومؤسسة دار الحديث الحسنية بالمغرب (حكومية)، ومؤسسة إسطنبول الدولية للبحث الحضاري في العاصمة المغربية الرباط.

وناقشت الندوة ضرورة الوعي بالإرث الحضاري الذي قدمته الحضارة الإسلامية، للعودة للاعتراف بالذات والاعتماد على هذه الحضارة، بالإضافة إلى دورها في إنارة الحضارات الأخرى وما قدمه علمائها مثل ابن رشد وابن سينا في الكثير من العلوم.

وأضاف كارنيغا: "اليوم نحتاج لوعي حضاري أصيل وعريق، فحضارتنا عميقة أثرت في كل العالم خاصة في العالم الغربي"، مشيرا إلى أن "أوروبا أسست حضارتها بناء على الحضارة الإسلامية".

وأبرز بكير "ضرورة تعريف الشباب بدور الكبير للحضارة الإسلامية عبر التاريخ".

وتابع: "نسينا حضارتنا وفقدنا اعترافنا بذاتنا وحضارتنا، وهذا الفقدان أثر على ذهن الكثير من الشباب، حيث يقولون ليس لنا أي اكتشافات علمية.. ليس لدينا علماء بارزين، ولكن في الحقيقة قبل 1000 سنة كان العلماء البارزون والفلاسفة ينتمون للبلدان الإسلامية".

وأسس بكير كارنيغا مؤسسة إسطنبول الدولية للبحث الحضاري سنة 2014، ويشغل أيضا أستاذا محاضرا في كلية العلوم الإسلامية في جامعة يالوفا، كما سبق أن شغل منصب رئيس مستشاري الوزراء في الشؤون الثقافية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!