ترك برس

أكد رئيس الوزراء اليوناني الأسبق يورغو باباندريو، على أهمية الحوار بين تركيا واليونان، مشددا على أهمية إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة بين البلدين.

وأوضح باباندريو في تصريح لصحيفة "To Vima" المحلية، الأحد، أن تركيا واليونان كانتا قريبتين جدًا من حل قضية الجرف القاري بينهما في عام 2004.

وتابع قائلا: "الخوف من الحوار يخلق شعوراً بالعجز ويوفر مساحة للأطراف الثالثة للتدخل كوسطاء بشكل يحقق مصالحها أكثر من مصلحة البلدين المختلفين".

وأضاف: "الأجندة الإيجابية ستكون أكثر فائدة في العلاقات الثنائية من عقلية عدو عدوي صديقي".

وشدد رئيس الوزراء اليوناني الأسبق على أهمية إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة بين أثينا وأنقرة.

وقال إن تمديد اليونان لمساحة مياهها الإقليمية إلى 12 ميلاً في شرق المتوسط ​​لن يكون منطقيًا، إلا عبر اتفاقية ومبادرة متفق عليها بين الأطراف المعنية.

وتشوب العلاقات التركية اليونانية العديد من المشاكل أهمها مسألة تسليح أثينا لعشرات الجزر في بحر إيجة وملف تقاسم ثروات شرق المتوسط إلى جانب الأزمة القبرصية المزمنة.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!