ترك برس

استنكر حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم اتهام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لأنقرة بأنها "قوة امبريالية"، معتبرًا تلك المزاعم "خطأ فادحا".

جاء ذلك في تغريدة على تويتر، أطلقها متحدث الحزب عمر جليك، أدان فيه اتهام ماكرون لتركيا بأنها "قوة امبريالية في إفريقيا".

وقال جليك: "من المعروف للعالم أجمع أن ماضي فرنسا الاستعماري في إفريقيا قد فرض أثمانا باهظة على الأفارقة ولا يزال مستمراً".

وأكد أن الرئيس رجب طيب أردوغان طور علاقات عميقة في إفريقيا برؤية تستند على المساواة والشراكة، مشيرًا أن ماكرون منزعج من هذا الوضع لأنه يحمل آثار عقلية استعمارية ترى في إفريقيا ملكا لهم.

وأضاف: "اتضح أن الشركات الفرنسية ذات الصلة مع المؤسسات الفرنسية دعمت كلاً من داعش وبي كي كي في سوريا، لهذا السبب من الخطأ الفادح أن يتهم السيد ماكرون تركيا بأنها قوة إمبريالية في حين كان يجب أن يعتذر للشعب التركي".

وشدد المتحدث أنه من الخطأ أن يختصر ماكرون السياسة الخارجية الفرنسية في مناهضة تركيا، لأنه بهذا الموقف يضر بإمكانات التعاون التي يجب إيجادها في مواجهة التحديات التي يواجهها حلف شمال الأطلسي "الناتو".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!