ترك برس

شهدت العاصمة القطرية الدوحة، السبت، فعالية نظمتها رئاسة الاتصال التركية تحت عنوان "الندوة التركية القطرية حول اكتساب العلامة الوطنية".

وذكرت وكالة الأناضول، أن الندوة حول أنشطة تركيا وقطر في مجال دعم العلامات التجارية الوطنية، ودور السياحة والتراث الثقافي والمنظمات الرياضية في تعزيزها.

وشارك في الندوة، السفير التركي لدى الدوحة مصطفى كوكصو، ومدير عام دائرة الإعلام بوزارة الخارجية التركية مراد كاراجوز، فضلا عن نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة "الشرق" الإعلامية في قطر جابر الحرمي، وشخصيات أخرى.

وجرى خلال الندوة، عرض كلمة مسجلة لرئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين التون.

وفي الكلمة الافتتاحية للندوة، قال السفير كوكصو، إن "قضية العلامة الوطنية أصبحت الموضوع الأهم للدول لتعزيز هويتها والتسويق لثقافتها".

وأضاف أن "تركيا وقطر لديهما باع كبير في هذا المجال، ولديهما تجربة كبيرة في تعزيز العلامة الوطنية عبر نجاحات في كثير من الملفات".

وأكد أن "استضافة قطر لمونديال 2022 يعد هو النجاح الأبرز للبلاد على مدى سنوات، اكتسبته عن جدارة".

وجدد "دعم تركيا لقطر في ملف كأس العالم حتى نهاية ونجاح المونديال".

من جانبه، قال الحرمي، في كلمة خلال الندوة، إن "تنظيم قطر كأس العالم 2022 فرصة عظيمة للعرب و المسلمين للتعريف بقيمنا وأخلاقنا".

وشدد أن "العالم الإسلامي لديه الكثير مما يقدمه في مجال العلامة الوطنية عبر الثقافة والتاريخ والفكر".

وأضاف: "نحن أمة لديها إرث حضاري عظيم و لا نخشى من الآخر و قادرون على استعادة مكانتنا".

وأردف: "من المهم التعاون الفكري بين تركيا وقطر في مجال العلامة والهوية الوطنية".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!