ترك برس-الأناضول

تصطحب مدينة "أفسس" بإزمير التركية (غرب)، التي يرجع تاريخ بنائها إلى نحو 7000 قبل الميلاد والمدرجة في قائمة التراث العالمي لليونسكو، زوارها في رحلة غنية عبر التاريخ.

وخلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري، بلغ عدد السياح المحليين والأجانب ممن زاروا مدينة أفسس نحو مليون و650 ألف سائح.

وتعتبر المدينة التي تأسست في العصر الحجري الحديث، واحدة من أعظم المٌدن الإغريقية القديمة في الأناضول، والتي شهدت نشاطًا بشريًا مهمًا خلال الفترات الهلنستية والرومانية والبيزنطية والإمارات التركمانية في الأناضول والعهد العثماني.

وتشتهر مدينة أفسس، وهي من بين المدن القليلة في العالم التي حافظت على طابعها التاريخي والعمراني، باحتضانها الأنشطة التجارية والسياسية في العصور القديمة، إضافة لاحتضانها هيكل آرتميس الذي يعد أحد عجائب الدنيا السبع.

وتشير المصادر التاريخية أن عدد سكان المدينة التي عاشت أعظم فتراتها في العصر الهلنستي والروماني وكانت عاصمة للدولة الرومانية في عهد الإمبراطور أوغسطس، بلغ 200 ألف نسمة في تلك الحقبة.

ويعتبر مبنى "مكتبة سيلسوس" في أفسس، والذي يرجع تاريخ بنائه إلى القرن الثاني الميلادي، أحد أبرز المباني الذي يستقطب اهتمام الزوار المحليين والأجانب، إلى جانب مبانٍ مثل بوابة هادريان، ومعبد دوميتيان، وبوابة هاغنيسيا، ونافورة تراجان، والمسرح الكبير الذي يتسع لـ 25 ألف مقعدًا، والملعب والميناء القديم.

** زيارات متزايدة

واستضافت أفسس مليون و810 آلاف و791 زائر خلال عام 2019، إلا أن هذا العدد تراجع إلى 362 ألفاً و917 زائر في 2020، و782 ألفاً و27 زائر في عام 2021 بسبب القيود التي رافقت جائحة كورونا.

إلا أن عدد زوار المدينة القديمة بلغ مليونا و650 ألفًا خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري، فيما تشير التوقعات إلى أن هذا العدد سوف يبلغ مليونا و800 ألف زائر بحلول نهاية 2022.

وقال مدير متحف أفسس، جنكيز طوبال، لوكالة الأناضول، إن "مدينة أفسس شهدت إقبالًا ملحوظًا من قبل السياح المحليين والأجانب بعد مرحلة وباء كورونا".

وأشار طوبال إلى أن المنطقة، التي تعتبر واحدة من المناطق التاريخية المهمة في الأناضول، تعد وجهة سياحية مهمة على المستويين المحلي والعالمي.

وأضاف أنه "مع عودة الحركة الطبيعية لقطاع السياحة البحرية، شهدت المنطقة زيادة ملحوظة في عدد الزوار الذي بدأ بالاقتراب من الأعداد التي جرى تسجيلها عامي 2018-2019".

وتابع: "أعتقد أن المنطقة سوف تسجل عدد زوار أكبر من العدد المسجل في العامين المذكورين".

وأشار طوبال، إلى أن عدد السياح المحليين والأجانب الذين يزورون مدينة أفسس القديمة، في زيادة مستمرة.

وقال: "اعتبارًا من نهاية أكتوبر الماضي، بلغ عدد الزوار المحليين والأجانب حوالي مليونا و650 ألف زائر. نتوقع أن يصل عدد الزوار إلى مليون و800 ألف بحلول نهاية العام الجاري".

ولفت طوبال أن جنسيات الزوار تختلف وفقًا للموسم، وأن الزوار الأوروبيون والأمريكيون يقبلون على زيارة المنطقة بشكل أكبر خلال موسم الصيف، فيما يفضل الزوار الآسيويون زيارة المنطقة خلال الربيع.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!