ترك برس

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن لقائه بنظيره المصري عبد الفتاح السيسي، كان بمثابة بدء مسار جديد في علاقات البلدين.

جاء ذلك في تصريح أدلى به للصحفيين خلال عودته من قطر بعد حضور افتتاح بطولة كأس العالم.

وقال أردوغان في هذا الخصوص: "قلنا سابقا يمكن البدء بمسار، وهذه كانت بمثابة خطوة تم اتخاذها من أجل بدء هذا المسار".

وأعرب عن أمله في أن تنتقل المرحلة التي بدأت على مستوى الوزراء إلى نقطة جيدة لاحقًا عبر محادثات رفيعة المستوى.

وأضاف أن  الروابط القائمة في الماضي بين الشعبين التركي والمصري هامة جداً بالنسبة لتركيا. "ما الذي يمنع من أن تكون كذلك مجدداً. وقدمنا مؤشرات في هذا الخصوص".

وأكد أردوغان أن المطلب الوحيد لتركيا من مصر، أن تقول القاهرة "نريد إرساء السلام لمن يتخذ مواقف معادية ضد أنقرة في البحر المتوسط".

وكان الرئيس أردوغان التقى أمس الأحد نظيره المصري عبد الفتاح السيسي إلى جانب لقائه عددا من القادة والزعماء العرب المشاركين في افتتاح مونديال قطر.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!