ترك برس

أثار مقطع مصور لسيّاح عرب، في شارع الاستقلال وسط إسطنبول، الجدل على منصات التواصل الاجتماعي في تركيا، الأمر الذي دفع رئاسة إدارة الهجرة المسؤولة عن شؤون الأجانب، لإصدار بيان يوضح حقيقة الأمر وتفاصيله.

وانتشر على نطاق واسع، خلال الأيام الأخيرة، مقطع مصور يظهر فيه 3 سياح عرب وهم يصورون مقطع مزاح حول السرق، في شارع الاستقلال وسط إسطنبول.

وقالت إدارة الهجرة في بيان أصدرتها أمس الاثنين، إن المقطع المتداول مؤخرا حول 3 سياح بشارع الاستقلال تم تصويره قبل التفجير الذي استهدف إسطنبول يوم 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، معتبرة أن نشره عقب الحادثة "عمل غير مسؤول وتحريضي".

وأوضح البيان أنه نتيجة للتحريات الأمنية تبين أن المقطع المتداول تم تصويره قبل وقوع التفجير الإرهابي بهدف المزاح.

وأكد أن نشر المقطع المصور عقب أيام من التفجير الإرهابي "عمل غير مسؤول وتحريضي".

وأشار إلى أن محتوى المقطع المصور المذكور عبارة عن مزاح حول السرقة، محذرا من أن نشر المقطع المصور بشكل تحريضي وسوء نية يضر بأجواء الاستقرار في تركيا ويؤدي إلى الصدام بين المواطنين والسياح والأجانب.

https://www.youtube.com/shorts/Sg7B9TFslLM

تصرف "غير مسؤول"

وأفاد بيان رئاسة إدارة الهجرة التركية ببدء الإجراءات الإدارية اللازمة حول هذا التصرف غير المسؤول، موضحا أن الأشخاص الثلاثة الذين يظهرون في المقطع المصور غادر منهم اثنان تركيا يومي الثامن والعاشر من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، فيما تتواصل الإجراءات الإدارية لتأمين خروج الشخص الثالث من البلاد.

وأكد أن إدارة الهجرة تقوم بالإجراءات القضائية والإدارية اللازمة بحق كافة التصرفات الفردية المماثلة التي قالت إنه من غير الممكن تعميمها على جميع الأجانب في البلاد.

وأدى التفجير الذي وقع في شارع الاستقلال السياحي الشهير في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري إلى مقتل 6 أشخاص وإصابة 81 آخرين.

وقرر النواب العامون إحالة 17 مشتبها إلى المحكمة، بينهم المتهمة الرئيسية أحلام البشير، فيما أعلنت مديرية الأمن العامة في إسطنبول أن منفذة التفجير اعترفت أثناء التحقيق بانتمائها إلى تنظيم "واي بي جي" الذراع السوري لتنظيم "بي كي كي" الإرهابي.

وذكر بيان مديرية الأمن أن البشير تلقت تعليمات بتنفيذ العملية من مركز التنظيم في مدينة عين العرب (كوباني) السورية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!