ترك برس

اتفقت تركيا وتونس على تفعيل استثمارات مشتركة في أوجهٍ عدة بمجال الثقافة، وبحثتا أهمية الاستثمار المشترك التاريخي الثري بين البلدين.

جاء ذلك في لقاء جمع وزيرة الثقافة التونسية حياة القرمازي، وسفير تركيا لدى بلدها شاغلار فهري شاكير ألب، في تونس العاصمة.

ونشرت وزارة الشؤون الثقافية في تونس، بياناً على صفحتها في فيسبوك قالت فيه إنه تم خلال اللقاء "الاتفاق على حزمة من المقترحات لتفعيل الاستثمار المشترك وتعزيز التعاون الثنائي في مجالات التراث والاقتصاد الثقافي الرقمي والصّناعات الثقافية والإبداعية والسينما والموسيقى".

وبحسب البيان، اتفق الجانبان على "حزمة من الاتفاقيات الثنائية لتبادل الخبرات في مجالات الصناعات الثقافية والإبداعية، وترميم المخطوطات، والاستفادة من تفوّق عدد من الشبّان المختصين في الاقتصاد الثقافي الرقمي للترويج للمعالم التاريخية التي شهدت أحداثًا تاريخية مشتركة".

وثمّن سفير تركيا لدى تونس "الزخم التراثي الكبير لتونس الذي لمسه في مختلف زياراته لعدد من جهاتها"، داعيًا إلى "دعم حفظ هذه المخطوطات الإسلامية والتعريف بقيمتها التاريخية والحضارية المهمة".

وأشار إلى "أهمية تعزيز التعاون الموسيقي بين الفنانين والموسيقيين التونسيين ونظرائهم الأتراك، على مدار السنة وفي المناسبات الوطنية للبلدين"، وفق البيان التونسي.

وأضافت الوزارة في بيانها: "سيتم تنفيذ مشاريع نموذجية في سنة 2023، واعتماد شخصيّتين تاريخيّتين هما: "حنّبعل"(قائد قرطاجي) و"خير الدين باشا" (وزير تونسي عثماني)، في مجال التعريف بالتراث وتثمينه افتراضيًا أو عبر إنجاز عدد من المشاريع الثنائية للترويج للسياحة الثقافية للبلدين".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!