ترك برس-الأناضول

أصدرت دائرة الاتصال التابعة للرئاسة التركية، الإثنين، نشرة حول الأنباء المضللة بشأن عملية "المخلب – السيف" الجوية التي أطلقتها تركيا ضد تنظيم "واي بي جي YPG" الإرهابي.

وتضمنت النشرة الأنباء المضللة التي نُشرت خلال الفترة الممتدة من 21 إلى 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وجاء في النشرة أن أدوات دعاية تابعة لتنظيم "واي بي جي" (ذراع "بي كي كي" الإرهابي في سوريا) تداولت مقاطع مصور زعمت من خلالها أن "تركيا تقصف المناطق السكنية للمدنيين في عين العرب".

وأشارت النشرة أن المقاطع المصورة تعود لقصف جوي على عين العرب من قبل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة عام 2014 في إطار مكافحة تنظيم "داعش".

كما نفت ادعاءات نشرتها صحيفة "اندبندنت" زعمت فيه أن "تركيا تقصف أهدافا كردية في العراق وسوريا"، وقالت إنها عارية عن الصحة.

وحول خبر نشرته "واشنطن بوست" بشأن العملية الجوية التركية، أرفقته بصورة لمناطق سكنية مدنية في مدينة "اعزاز" شمالي سوريا يتم استهدافها بهجوم صاروخي، قالت النشرة إن الصحيفة أخفت معلومات تفيد بأن الهجوم المذكور نفذه تنظيم "واي بي جي" الثلاثاء 22 نوفمبر.

وأضافت: "أسفر الهجوم الذي استهدف فيه التنظيم الإرهابي مدنيين عن مصرع 3 أشخاص وإصابة 8 آخرين. وثبت أن العملية تمت من جهة تل رفعت. وتقع تل رفعت في منطقة عملية ’المخلب – السيف‘ ، لكن لا توجد أي عمليات برية أو جوية ضد اعزاز".​​​​​​​

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!