ترك برس

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن بلاده "أحد اللاعبين الأكثر موثوقية في الدبلوماسية العالمية"، وتُعقد عليها الآمال في مناطق واسعة من العالم.

جاء ذلك في كلمة الإثنين، في مؤتمر بعنوان "السياسة الخارجية المبادرة والإنسانية لتركيا" بجامعة "حاجي بيرام ولي" في أنقرة.

ولفت تشاووش أوغلو إلى أن 60 بالمئة من الحروب والصراعات في العالم تجري في المحيط القريب لتركيا. وفق وكالة الأناضول.

وأشار إلى فشل المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا في إيجاد حلول للمشاكل العالمية.

وأوضح أنه في مثل هذه الفترات الصعبة تبرز الحاجة لقوى تأخذ زمام المبادرة وتقود الجهود الدبلوماسية وتحكّم ضميرها وتنتهج سياسات مبدئية، معربا عن اعتزازه بكون تركيا تأتي على رأس تلك القوى في يومنا.

"تركيا تأتي في مقدمة الدول التي تعقد عليها الآمال في مناطق واسعة من العالم تمتد من إفريقيا إلى آسيا، ومن الشرق الأوسط إلى البلقان" نوه الوزير التركي.

وأضاف: "عندما تنظرون إلى أي من المشاكل العالمية، ترون تركيا جزءا من الحل فيها".

وأردف: "تركيا أحد اللاعبين الأكثر موثوقية في يومنا في الدبلوماسية العالمية، لأننا نفعل ما نقوله ونقول ما نفعله".

وأكد الوزير أن تركيا أصبحت ماركة عالمية في حل النزاعات والوساطة.

ولفت إلى أن بلاده هي الدولة الوحيدة التي تتولى في آن واحد، الرئاسة المشتركة لمجموعات أصدقاء الوساطة في كل من الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!