ترك برس

قالت السويد إنها بدأت تفهم المخاوف الأمنية التركية، وأن تبديد هذه المخاوف سيعزز أمنها أيضا.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول عن مفاوضات عضوية السويد في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، أوسكار ستنستروم، لوكالة الأناضول.

وأكد ستنستروم على أن بلاده عازمة على اتخاذ الخطوات الضرورية من أجل تطبيق مذكرة التفاهم الثلاثية التي تضم أيضا تركيا وفنلندا وأُبرمت خلال قمة الناتو في مدريد في 26 يونيو/ حزيران الماضي.

وأشار إلى أن الحكومة السويدية تمنح الأولوية لتنفيذ تعهداتها المنوطة في الاتفاق، مؤكدا على أنها تسعى لتنفيذها بشكل كامل.

وفي إشارة إلى قانون الإرهاب الجديد في السويد، قال ستنستروم إنه سيزيد من التضييق على أي شخص متورط في أي جريمة إرهابية، وخاصة تنظيم "بي كي كي".

وأعرب عن تعازيه لتركيا في ضحايا تفجير إسطنبول الإرهابي الذي نفذه تنظيم "واي بي جي YPG" الإرهابي في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأكد على أن العلاقات الثنائية الجيدة بين بلاده وتركيا، ستصبح أقوى عند انضمام السويد على الناتو.

ولفت إلى أن السويد تغيرت الآن، حيث بدأت تدرك المخاوف التركية الأمنية، وهذا الأمر سيعزز أمن السويد أيضا.

ومشيرا إلى أن تمويل تنظيم "بي كي كي" الإرهابي يشكل خطرا على المجتمع السويدي أيضا، أكد ستنستروم على أن بلاده لن تصبح ملاذا آمنا للإرهابيين.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!