ترك برس

قالت السفارة التركية في الرياض، إن منطقة البحر الأسود شمالي تركيا، تنتظر استضافة الزوار السعوديين الذين اعتادوا على قصدها في مواسم الصيف بشكل خاص.

جاء ذلك في تغريدة نشرها الحساب الرسمي للسفارة على تويتر، وجه من خلالها دعوة للسياح السعوديين، لزيارة منطقة البحر الأسود في تركيا.

التغريدة التي تضمنت مقطعاً مصوراً يظهر جانباً من حياة ولايات البحر الأسود التركية، علقت عليها السفارة بالقول: "بأهاليها المضيافين، وبطبيعتها التي تتمتع بأجمل الألوان الزرقاء والخضراء، وسهولها التي لا يمكنك الملل من أجوائها وغاباتها التي تحتوي على كل درجات الأخضر ومذاقاتها أطباقها المحلية التي لا يمكن الاكتفاء منها، البحر الأسود ينتظر استضافة أشقائنا السعوديين."

ومع دخول تركيا والسعودية حقبة جديدة عنوانها التعاون المشترك، تزامناً مع الزيارات المتبادَلة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وولي عهد السعودية محمد بن سلمان خلال العام الفائت 2022، يستعدّ البلدان للنهوض بالاستثمارات المشتركة ومضاعَفة حجمها في المستقبل القريب. فيما يشكل القطاع السياحي، أبرز عناوين التعاون بين البلدين.

وتعد منطقة البحر الأسود التركية قبلة الكثيرين من السياح العرب، وبخاصة الخليجيين منهم، ممن يقبلون لزيارة ولاياتها مثل "طرابزون، وأرتفين، وريزه."

وتأتي طرابزون في مقدمة الولايات التي يوليها السياح العرب اهتماما كبيرا، تليها "ريزه، أرتفين، أوردو، غيريسون"، ويأتي في مقدمة الأسباب التي تدفع بالسياح العرب إلى زيارة هذه الولايات التركية، المناخ المعتدل، وجمال الطبيعة، والسماء الملبدة بالغيوم التي تنذر بسقوط المطر في أي وقت مفاجئ.

وفي مقدمة الدول العربية التي تفضل منطقة البحر الأسود بغرض السياحة، "السعودية، الإمارات، الكويت، مصر، قطر، الأردن".

وتسهيلا للسياح العرب الذين يقصدون مناطق البحر الأسود دون غيرها، عملت بلدية طرابزون على وضع اللوحات التي تدل على أبرز المناطق التاريخية والسياحية باللغة العربية إلى جانب اللغة التركية، كما حفزت تجار المنطقة على تعلم اللغة العربية لتسهيل التواصل مع السياح، وعلى أساسه بلغ عدد التجار الذين حصلوا على شهادة في تعلم اللغة العربية 135، خلال عام 2016 فقط.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!