ترك برس

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده أصبحت دولة لها كلمة مسموعة في منطقتها والعالم بأسره.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته عبر تقنية الفيديو كونفرانس في حفل افتتاح نفق أماسيا – بادال.

وأعرب أردوغان عن أمله بأن يعود نفق بادال بالفائدة على البلاد، لافتًا إلى أن ولاية أماسيا هي نقطة عبور مهمة للطرق البرية التي تربط ساحل البحر الأسود بالوسط وتمتد من هناك إلى الحدود.

وتابع قائلا: "حاليًا يمكن لكافة مدننا البالغ عددها 81 مدينة التصدير بفضل التقدم والأشواط التي قطعتها بلادنا في مجالي الإنتاج والتوظيف ومن خلال مساهمة استثماراتنا في البنية التحتية. لقد بدأنا في جني ثمار التقدم الذي أحرزناه في جميع المجالات، بدءًا من التعليم والصحة مرورًا بالأمن والعدالة ووصولًا إلى النقل والطاقة والزراعة والرياضة".

وأضاف: "بينما اهتزت اسس نظام الإدارة والاقتصاد العالمي بسبب الوباء والحرب والأزمات، كافحنا وبذلنا جهودًا حثيثة لإعداد بلدنا لتحقيق انطلاقة كبيرة في بنيته التحتية القوية. لقد ارتقينا إلى مكانة دولة لها كلمة مسموعة في منطقتها والعالم".

واستطرد: "وذلك من خلال التغلب على العقبات التي وضعت أمامنا وإحباط الفخاخ واحدة تلو الأخرى، ومواجهة الهجمات التي اعتدنا عليها. لقد تحولت تركيا إلى دولة تنظر إليها الدول الأخرى بغبطة وإعجاب لقدرتها على تحويل الأزمات العالمية إلى فرص، بعد أن كانت في الماضي دولة غارقة في أزماتها الداخلية".

وأشار إلى أن حكومته على وشك تحقيق رؤية جديدة وأهداف جديدة لتركيا، واستطرد قائلًا: " بمشيئة الله تعالى سنسطر عام 2023 في التاريخ بمجد وشرف وفخر من خلال تحقيق نتائج نافعة للعديد من مشاريعنا واستثماراتنا وجهودنا الجبارة، وأعتقد أننا سنحقق ذلك بعون ربنا ودعم أمتنا".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!