ترك برس

أصدرت وزارة الخارجية التركية، برقية تعزية في ضحايا هجوم حركة الشباب الإرهابية على قاعدة عسكرية في مدينة جلعد الصومالية.

وذكرت الخارجية التركية في بيان، أنها تلقت ببالغ الحزن نبأ مقتل وإصابة العديد من الجنود في هجوم إرهابي بمنطقة جلعد الصومالية اليوم، مشيرة إلى أن بعض الجرحى يتلقون العلاج في مستشفى مقديشو رجب طيب أردوغان التعليمي.

وأشار البيان إلى أن "الهجوم الإرهابي الشنيع لن يعرقل حزم الجيش الوطني الصومالي على محاربة التنظيم الإرهابي".

وأدانت الخارجية التركية بشدة الهجوم الإرهابي الذي نفذته "الشباب" بمدينة جلعد، مؤكدة: "ستواصل تركيا الوقوف إلى جانب الصومال في حربها ضد الإرهاب".

وأعربت عن تعازيها لذوي الضحايا، مترحمة على من فقدوا حياتهم، ومتمنية الشفاء العاجل للمصابين.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت وزارة الإعلام الصومالية مقتل 100 عنصر من حركة "الشباب" و7 أفراد من الجيش، في هجوم انتحاري استهدف مركزا عسكريا وسط البلاد.

وتعد مدينة جلعد التي تعرضت للهجوم من المدن الاستراتيجية التي استعاد الجيش السيطرة عليها من قبضة "الشباب" الاثنين الماضي.

ومنذ يوليو/ تموز 2022، تواصل القوات الصومالية بالتعاون مع عشائر مسلحة عمليات عسكرية مكثفة ضد الحركة بمختلف مناطق البلاد، وأعلنت مقتل مئات من عناصرها واستعادة السيطرة على مناطق استراتيجية عديدة من الحركة.

وتأسست حركة "الشباب" مطلع العام 2004، وهي مرتبطة بتنظيم "القاعدة"، وتبنت عمليات إرهابية عديدة أودت بحياة مئات الأشخاص.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!