ترك برس

شهدت الأعوام الأخيرة في تركيا، الإعلان عن العديد من اكتشافات نفط وغاز، فيما تستعد البلاد لاستخدام غازها المحلي خلال العام الجاري 2023.

وكانت حقول النفط التركية البرية تتمركز حتى عام 2021 في منطقة جنوب شرقي البلاد قرب الحدود مع العراق وسوريا، وتحديدا في ولايتي شرناق وباطمان، ولكن شهد العام الماضي الإعلان عن اكتشافات جديدة في كل من ولايتي سيرت وديار بكر في نفس المنطقة، وأيضا في ولاية أضنة الواقعة جنوب البلاد بالقرب من البحر الأبيض المتوسط.

وكانت أول بئر بترول بدأت الإنتاج في تركيا هي بئر رامان-8 بولاية باطمان، حيث بدأت أعمال الحفر به عام 1945 والإنتاج الفعلي في 1948. بينما بدأت أول أعمال تنقيب عن الغاز الطبيعي عام 1970.

وبلغ إجمالي احتياطي تركيا من النفط بشكل عام بعد الإعلان عن الاكتشاف الجديد في جبل غابار نحو 180 مليون برميل، تستخرج منهم حاليا حوالي 65 ألف برميل يوميا بحسب تصريحات المسؤولين، أي ما يعادل 780 ألف برميل سنويا، فيما تستورد البلاد ما يزيد على 360 مليون برميل نفط سنويا.

أما على صعيد الغاز، فقد وصل حجم احتياجات تركيا من الغاز سنويا إلى 45 مليار متر مكعب في عام 2020، وبينما كانت البلاد تنتج محليا نحو 1% من هذا الرقم في نفس العام، فإن اكتشافات حقول الغاز الجديدة التي أعلن عنها في السنوات الأخيرة في كل من تراقيا والبحر الأسود دفعت المسؤولين لتوقع أن يصل الإنتاج المحلي إلى ما يعادل 30% من الاحتياج المحلي.

وأعلنت الحكومة التركية في 2020 اكتشاف احتياطي بلغ 540 مليار متر مكعب في المياه الاقتصادية التابعة لتركيا في البحر الأسود، وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير الطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز أخيرا أن الغاز المكتشف في حقل صقاريا سيدخل مرحلة الضخ في الربع الأول من 2023.

وفي هذا الإطار، نقل تقرير لـ "الجزيرة نت" عن الباحث الاقتصادي التركي يلماز أوزتورك قوله إنه مع بدء الإنتاج المقرر في مارس/آذار المقبل، حسب الحكومة التركية، فإن 30% من احتياجات الغاز المحلية ستلبّى مع توفير نحو 4 مليارات دولار على الخزينة التركية.

وتستورد تركيا الغاز الطبيعي من روسيا عبر خط السيل التركي ومن أذربيجان عبر خط تاناب، بالإضافة إلى الغاز المسال من عدة دول منها النرويج والولايات المتحدة وقطر والجزائر.

 

ومؤخراً، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن اكتشاف حقل نفطي جديد في جنوب شرقي البلاد يتضمن احتياطيا يقدر بـ150 مليون برميل ذي جودة عالية، وتقدر قيمته بـ12 مليار دولار تقريبا، واصفاً الاكتشاف بأنه "واحد من بين أكبر 10 اكتشافات في العالم للخام في البر خلال 2022″، بهذه العبارة

وأوضح أردوغان أن ولاية شرناق التي يوجد فيها جبل غابار حيث عثر على الاحتياطي الجديد، تضم بالفعل 4 آبار نفطية تنتج في الوقت الحالي 5 آلاف برميل من النفط يوميا.

ولفت إلى أن عام 2022 شهد أيضا اكتشاف احتياطي نفطي آخر يقدر بـ8 ملايين برميل في منطقة تشوكور أوفا، في إطار عمليات البحث والتنقيب التي نفذت في نفس العام.

وفي المجمل، تنتج تركيا نحو 65 ألف برميل نفط يوميا، وأكد الرئيس التركي أنهم يهدفون لزيادة هذا الرقم إلى 100 ألف خلال عام 2023 الموافق للذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية.

وفي بلد لا يمتلك الكثير من الثروات الأحفورية، تعول الحكومة التركية على الاكتشافات المحققة مؤخرا من الغاز والنفط لدعم الاقتصاد الوطني وخفض فاتورة الطاقة المستوردة من الخارج التي تثقل كاهل الميزان التجاري، وتسهم في ارتفاع معدلات التضخم.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!