Banner: 

ترك برس

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة يرجع لعدم تجاوبنا مع طلبات الولايات المتحدة المُخلة بسيادتنا، وهو ما يشير إلى أن المسألة سياسية بحتة.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها اليوم الجمعة، في اجتماع لرؤساء الولايات التركية، في العاصمة أنقرة.

وأشار أردوغان إلى أن ارتفاع سعر صرف الدولار إلى 7 ليرات خلال أغسطس/آب الماضي، بشكل مفاجئ يعتبر دليل على محاولة اغتيال اقتصادية.

ودعا أردوغان إلى تحويل المدخرات من العملات الأجنبية إلى الليرة التركية، مضيفا " يجب أن يقتصر استخدام العملات الأجنبية على ما له صلة بالخارج مثل عمليات الاستيراد والتصدير، وعلى المواطنين (الأتراك) الوثوق بعملتهم المحلية".

وأكد أردوغان على أن بلاده ستتجاوز تقلبات الأسعار في وقت قريب، وأضاف قائلا:"هذا هو الوقت المناسب لتحديد من خانوا البلد والشعب وتمادوا في الانتهازية والاحتكار، وكذلك لتحديد من واصلوا الإنتاج والاستثمار وخلق فرص عمل باستخدام أقصى الإمكانات".

وأعلن البنك المركزي التركي ظهر الخميس، رفع أسعار الفائدة من 17.75 إلى 24 بالمئة، ما أدى إلى هبوط سعر صرف الدولار الأمريكي، أمام الليرة التركية، إلى 6.0151 ليرة.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!