ترك برس

كشفت تركيا عن طرازين جديدين من القنابل المجوقلة "المحمولة جواً"، التي لها القدرة على اختراق التحصينات والدروع.

وحمل الطرازين الجديدين من القنابل المذكورة، اسم "صارب 83 – SARB 83" و"سرت 82 – SERT 82"، حيث تم تطويرهما من قبل معهد أبحاث وتطوير الصناعات الدفاعية التركية "SAGE" التابعة لمؤسسة الأبحاث العلمية والتكنولوجية التركية "توبيتاك."

وفي معرض تعليقه على الأمر، قال مدير معهد أبحاث وتطوير الصناعات الدفاعية التركية لدى "توبيتاك"، غورجان أوقومش، إن المعهد أنهى أعمال تطوير القنابل المجوقلة "سارب83" و"سرت82".

وأضاف أن "أعمال تطوير القنابل المجوقلة (سارب 83) و(سرت 82)، جاءت انطلاقا من الخبرات المكتسبة خلال عملية تطوير القنابل الخارقة للتحصينات نيب 84 محلية الصنع، والتي دخلت ضمن الملاك الحربي للقوات المسلحة التركية".

وأضاف أن معهد أبحاث وتطوير الصناعات الدفاعية التركية نجح في استخدام تقنية " الرؤوس الحربية المتتالية" في القنابل المجوقلة المجوقلة (سارب 83) و(سرت 82).

وأفاد أن الاختبارات التي أجريت على النظام الفرعي، والاختبارات الأخرى على القنابل المجوقلة (سارب 83) أظهرت فعالية هذا النظام في اختراق التحصينات والدروع، مشيراً إلى أن "الاختبارات الديناميكية البالستية، أظهرت جودة البنية التحتية التي تتمتع بها القنابل المجوقلة الخارقة للتحصينات ."

وتابع قائلاً: "الاختبارات أظهرت قدرة (سارب 83)، على اختراق جدار خرساني تبلغ سماكته 1.5 مترا، بسرعة حوالي 300 كيلومتر في الساعة، فيما بلغت السرعة داخل الجدار، حوالي 280 كيلومترًا في الساعة".

وكشف أوقومش، أن "الاستعدادات من أجل البدء بعملية إنتاج القنابل المجوقلة الخارقة للتحصينات (سارب 83) تركية الصنع قد جرى استكمالها، تماشيا مع متطلبات واحتياجات رئاسة الصناعات الدفاعية، والقوات الجوية التركية".

وقال أوقومش، إن "(سارب – 83) باتت جاهزة للاستخدام كذخيرة استراتيجية، مع مجموعات توجيه مختلفة في المستقبل القريب"، وفقاً لما نقلته "الأناضول."

هذا وتواصل تركيا تعزيز قدراتها الدفاعية من إنتاجها المحلي، حيث شهدت السنوات العشر الأخيرة ثورة عملاقة في عدد من الصناعات، بينها الصناعات الاستهلاكية والبحرية والدفاعية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!