Banner: 

ترك برس

تكثر المساجد في إسطنبول بصورة واضحة، وتتداخل أصوات الأذان من هنا وهناك لتعم الأجواء وتُهدّئ النفوس، بني فيها مسجد ملكي عثماني يتصف بالفخامة التاريخية، يوجد على قمة هضبة في منطقة الفاتح في مدينة إسطنبول التركية، مقابل مبنى البلدية يسمى جامع "شاه زاده" (Shehzade Camii) الذي أمر السلطان العثماني سليمان القانوني ببنائه إحياءًا لذكرى ابنه الأكبر "شاه زاد محمد"، الذي مات بمرض الجدري وعمره 21 عاما في عام 1543، مع وجود اختلاف على سبب موته.

وقد كانت مَهمة بناء هذا المسجد هي المهمة الأولى التي كُلف بها المعماري الملكي "سنان آغا"، الذي أنهى بناء المسجد عام 1548. ويَعتبر بعض المؤرخين هذا المسجد التحفة الأولى من تحف المعماري "سنان آغا". يحيط بالمسجد ساحة فيها أروقة ذات أعمدة، وتساوي مساحة الساحة مساحة المسجد تقريبًا، كما توجد على حدود الساحة أعمدة تحددها، وهناك أيضا خمس غرف ذات قباب في كل واجهة من واجهات الساحة، ولهذه الغرف أقواس رخامية مخططة باللونين الأبيض والزهري. 

ويوجد في المركز متوضأ كان السلطان مراد الرابع قد أهداه للمسجد بعد بنائه بفترة. وللمسجد مئذنتان اثنتان، وهما منحوتتان بطريقة هندسية دقيقة وفي غاية الروعة، مخطط المسجد مربع الشكل، في مركزه قبة مركزية يحيط بها أربع أنصاف قبب، والقبة مدعمة بأربعة جدران، وقطرها 19 مترا وارتفاعها 37 مترا. وهو من الداخل متناظر الطرفين، والمساحة الموجودة تحت القبة واسعة بسبب استخدام أربع قبب نصفية بجوار القبة المركزية، كل واحدة على طرف، بشكل يشبه أوراق النباتات الرباعية. إلا أن هذه الطريقة في البناء لم تكن ناجحة تماما، لأنها تفصل الجدران الأربعة الكبيرة التي تدعم القبة المركزية عن بعضها، ولم يستخدم "سنان آغا" هذه الطريقة مرة أخرى. والمسجد من الداخل بسيط التركيب ولا يحتوي أية أروقة أو ممرات. 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!