Banner: 

ترك برس

قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم كالن، إن هناك أطرافًا تحاول تشكيل سياسة المنطقة تحت ذريعة محاربة الإرهاب، داعيا هذه الإطراف إلى إنهاء الحرب بالوكالة في المنطقة.

وذكر كالن في كلمة له خلال مشاركته في معرض للكتاب بمدينة كوجالي، يوم الجمعة، أن بلاده شكلت حلول كثيرة لإنهاء الحرب المندلعة منذ أكثر من 6 في سوريا، وأنها على دراية بكل الألاعيب التي يتم طرحها في الحرب داعش.

وأضاف متحدث الرئاسة، أن بلاده عملت كل ما بوسعها في دعم مباحثات أستانة وجنيف لإنهاء الحرب في سوريا التي سقط فيها مئات الآلاف من القتلى، مؤكدا أن بلاده لن تغض الطرف على عمليات القتل التي يمكن أن تحصل.

وأشار كالن إلى أن المأساة التي تعيشها سوريا أظهرت سياسة الكيل بمكيالين وعدم المبالاة من قبل الدول المتقدمة، مبينا أن على الجميع أن يكون له دور في إنهاء الحرب السورية وإنهاء تنظيم داعش، مؤكدا أن ذلك ليس أمرًا مستحيلًا.

وحول اللقاءات التي جرت خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للولايات المتحدة الأمريكية، قال كالن إنه تم التوضيح للجانب الأمريكي بأن من غير الممكن القضاء على تنظيم إرهابي باستخدام تنظيم إرهابي آخر، مؤكدا أن موقف بلاده لم يتغير تجاه هذا الموضوع.

وأوضح متحدث الرئاسة التركية ، أن بلاده لن تشارك في عملية تحرير الرقة إلى جانب وحدات حماية الشعب الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني "بي كي كي"، مؤكدا أنها ستضرب وحدات حماية الشعب في حال تشكيلها أي خطر على أمن تركيا دون أخذ إذن من أحد.كالن

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!