Banner: 

ترك برس

أفرد عدد كبير من وسائل الإعلام العالمية الكبرى مساحات واسعة لفعاليات إحياء الذكرى الأولى لشهداء المحاولة الانقلابية الفاشلة.

ففي هذا الإطار، أطلقت صحيفة لوفيغارو الفرنسية على خبر الذكرى، عنوان "مضى عام واحد على الأسطورة التي كُتبت في أشد الليالي ظلمة"، مشيرة إلى أن مئات الآلاف من المواطنين الأتراك احتشدوا لإحياء ذكرى الشهداء.

وأضافت لوفيغارو أن الأتراك يحتفلون بفشل محاولة الانقلاب، وسلطت الضوء على الخطابات التي ألقاها الرئيس أردوغان خلال الفعاليات.

صحيفة فرانكفورت العامة الألمانية أفادت أن الرئيس أردوغان: قال "لا يهمني ما يقوله هانس أو جورج، ما يهمني هو ما يريده حسين وعائشة وفاطمة (في إشارة إلى مطالب الشعب التركي).

بدورها صحيفة بيلد الألمانية وصفت فعاليات إحياء ذكرى الشهداء في إسطنبول بالضخمة.

إذاعة دويتشه فيله الألمانية نشرت صور عديدة من فعاليات مسيرة الوحدة الوطنية التي شاركفيها مئات الىلاف من المواطنين، لافتة إلى أن المشاركين حملوا الأعلام التركية ولم ينسوا شهداء المحاولة الانقلابية، مضيفة أن الرئيس أردوغان كان ن بين المشاركين في المسيرة.

كما أشارت شبكة بي بي سي البريطانية إلى أن الرئيس أردوغان خاطب ملايين المشاركين في فعاليات إحياء الذكرى الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة، حيث نقلت مقتطفات من كلام الرئيس التركي حيث قال "هل كان لدى أبناء شعبي الاسلحة حين محاولة الانقلاب! لقد كان بحوزتهم كما اليوم العلم التركي والإيمان الكبير".

صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أشارت إلى أن الرئيس أردوغان أكد في خطابه على أن المواطنين الذين خرجوا إلى الساحات والميادين خلال محاولة الانقلاب، ساهموا في إنقاذ مستقبل تركيا.

من جانبها صحيفة ذي غارديان البريطانية، ذكرت أن مئات الآلاف من الأتراك احتشدوا في جسر شهداء 15 تموز/ يوليو، وأن الرئيس أردوغان شارك أيضا في الفعاليات.

إذاعة صوت أمريكا، عنون الخبر بقول أردوغان "لا اهتم بما يقوله الغرب"، وأن أردوغان أكد على أنه سيوافق على قرار إعادة أحكام الإعدام في حال صوت البرلمان بالإيجاب لصالح القرار.

وأضافت إذاعة صوت أمريكا أن مئات الآلاف الأتراك من كافة الأعمار اجتمعوا لرفض محاولة الانقلاب وإحياء ذكرى الشهداء.

وتطرقت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، إلى النصب التذكاري لشهداء محاولة االانقلاب الفاشلة الذي افتتحه أردوغان أمس السبت.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!