Banner: 

ترك برس

حثّ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، تركيا وألمانيا على حل الخلافات بشأن الزيارات لقاعدتين جويتين في تركيا والتي تأتي ضمن خلاف أوسع بين البلدين، حسب وكالة "رويترز".

وقال حلف شمال الأطلسي إن ستولتنبرج اتصل بوزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل ووزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو يوم الجمعة كي يطلب منهما تسوية الخلافات.

وقال متحدث باسم الحلف "نأمل أن تتمكن ألمانيا وتركيا من التوصل لموعد للزيارة يرتضيه الطرفان"، حسبما أوردت "رويترز".

يذكر أن منظمة "بي كا كا" الإرهابية تشن بين الحين والآخر هجمات داخل تركيا ضد المدنيين وعناصر الأمن، في حين أن منظمة "غولن" الإرهابية تقف خلف المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا في 15 يوليو/تموز 2016.

وتعتبر المواقف الألمانية تجاه أنصار هاتين المنظمتين، والصحفي "دنيز يوجل" الموقوف في تركيا بسبب تأييده للمنظمات الإرهابية، من أهم العوامل التي تساهم في رفع حدة التوتر بين أنقرة وبرلين.

وفي منتصف أيار/مايو الماضي، تفاقمت أزمة قاعدة إنجيرليك بين البلدين، عندما ردّت السلطات التركية على طلب عدد من البرلمانيين الألمان بزيارة القاعدة، بالقول إنّ الظروف الراهنة لا تسمح بإجراء مثل هذه الزيارات.

وعلّقت الحكومة التركية على طلب النواب الألمان قائلة إنه "من غير الممكن السماح لمن يقدّم الدعم لمنظمة بي كا كا الإرهابية في ألمانيا، بزيارة قاعدة إنجيرليك الجوية".

ورداً على الموقف التركي الرافض لهذه الزيارة، قام البرلمان الألماني في حزيران/يونيو الماضي، بتحويل ملف سحب القوات الألمانية من القاعدة، إلى لجنة العلاقات الخارجية.

يذكر أن الأزمة القائمة بين الجانبين، حضرت بقوة خلال لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على هامش قمة حلف شمال الأطلسي"ناتو" التي جرت يومي 24 و25 مايو/أيار الماضي في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وأبلغ أردوغان المستشارة الألمانية، أنّ تركيا بإمكانها السماح للنواب الألمان بزيارة إنجيرليك، في حال تصرفت الحكومة الألمانية وفق مبدأ احترام السيادة التركية.

ومن أهم المسائل التي تنتقد من خلالها الحكومة التركية نظيرتها الألمانية، مسألة قبول الأخيرة طلبات لجوء عدد من العسكريين الانقلابيين الضالعين في محاولة الانقلاب الفاشلة، لا سيما أنّ الكثير من الانقلابيين فضلوا الهروب إلى ألمانيا عقب فشل مخططاتهم.

وبحسب الأرقام الصادرة عن وزارة الخارجية الألمانية، فإنّ 437 شخصاً تقدموا بطلبات لجوء إلى سلطات برلين منذ 17 مايو/أيار الماضي.

ومن المسائل أيضًا العالقة منذ فترة طويلة، احتواء ألمانيا أنصار منظمة "بي كا كا" الإرهابية والسماح لهم بالقيام بأنشطة وفعاليات في مدنها.

وتحتضن المدن الألمانية نحو 4 آلاف و500 إرهابي من "بي كا كا" مطلوبين لدى السلطات التركية.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!