Banner: 

ترك برس

ذكر مسؤول تركي رفيع المستوى أن تركيا وافقت على دفع مبلغ 2.5 مليار دولار لروسيا، مُقابل شراء نظام الدفاع المتقدّم "S-400".

وقال المسؤول الذي تحدث لوكالة "بلومبيرغ" الإخبارية شريطة عدم ذكر اسمه، إن تركيا كقوة إقليمية، ترغب في بناء أنظمة دفاع صاروخية خاصة بها.

وأضاف المسؤول: "بالنسبة لتركيا فإن الجانب الأساسي من الاتفاق، هو يتضمن نقل الخبرات، وتصنيع اثنتين من البطاريات الدفاعية طراز S-400 في تركيا."

وفي العام الماضي وقعت كل من الصين والهند اتفاقاً لشراء أربعة أنظمة دفاع صاروخية طراز S-400 روسية الصنع، وحال إتمام الصفقة المذكورة، ستصبح تركيا أول دولة في حلف الناتو تمتلك منظومة دفاع صاروخي روسية الصنع.

ويذكر أن تركيا كانت قد بدأت محادثات مع روسيا بشأن التعاون في قطاع الدفاع، منذ شهر أغسطس/ آب عام 2016م.

هذا وتسعى تركيا منذ سنوات، للحصول على منظومة الدفاع المتطورة لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، كونها عضواً فيه، إلا أن الحلف قدّم شروطاً لا تناسب تركيا، وتمنع نقل الخبرات إلى تركيا، بالإضافة إلى ارتفاع أسعارها بالمقارنة مع الأنظمة الروسية.

ويشكّل شراء تركيا لنظام الدفاع الروسي، علامة واضحة على خيبة أمل تركيا إزاء الغرب، ويرجع ذلك إلى موقف الاتحاد الأوروبي تجاه المسؤولين الأتراك، وحقيقة أن زعيم جماعة غولن (FETÖ)، المدعو "فتح الله غولن" يُقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، ولم تتخذ الولايات أي خطوة رسمية لتسليم إلى تركيا، على الرغم من ثبوت ضلوعه في محاولة الانقلاب الفاشل الذي وقع في الخامس عشر من تموز/يوليو عام 2016م، والذي أسفر عن مقتل 249 شخصاً، وخلّف أكثر من 2100 جريح، بالإضافة إلى دعم الولايات المتحدة لحزب العمال الكردستاني الإرهابي، وهو ما يعتبر من أبرز الأسباب التي أدت لتراجع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!