Banner: 

ترك برس

قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، إنّ أزمة التأشيرات الحاصلة بين بلاده وتركيا، لم تؤثّر على التعاون العسكري القائم بين أنقرة وواشنطن.

جاء ذلك في تصريح للوزير الأمريكيأمس الأربعاء، قبيل صعوده لطائرة حكومية خاصة، متوجهًا إلى ولاية فلوريدا.

وأوضح ماتيس أنّ الولايات المتحدة ستعمل جاهدة للمحافظة على التعاون مع القوات التركية لمواجهة العدوان المشترك، مشيراً في هذا السياق إلى العمل الرائع الذي تقوم به قوات البلدين ضدّ المنظمات الإرهابية.

وأضاف ماتيس قائلاً: "لم يتأثر التعاون العسكري القائم بين البلدين من أزمة التاشيرات الحاصلة مؤخراً، وتركيا شريك لنا في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ونحافظ على تعاون واتصالات وثيقة جدًا معها".

وتوترت العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وانقرة عقب قيام سفارة الولايات المتحدة بالعاصمة التركية، مساء الأحد الماضي بتعليق جميع خدمات التأشيرات في مقرها والقنصليات الأمريكية في البلاد "باستثناء المهاجرين".

وعلى الفور ردت السفارة التركية في واشنطن على الخطوة الأمريكية بإجراء مماثل يتمثل في تعليق إجراءات منح التأشيرات للأمريكيين في مقرها وجميع القنصليات التركية بالولايات المتحدة.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!