ترك برس

تناقلت وسائل الإعلام العربية المكتوبة والمرئية على نطاق واسع ردّ وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، بقوة على مطالبة الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بوقف عملية عفرين (غصن الزيتون) وانسحاب الجيش التركي من المناطق التي دخلها في شمال سوريا.

شبكة "الجزيرة" القطرية تناولت الحدث بعنوان "أوغلو يرد بقوة على أبو الغيط في ميونيخ"، فيما عنون موقع "هاف بوست عربي" السجال بـ"شاهد وزير الخارجية التركي "يوبّخ" الأمين العام لجامعة الدول العربية".

وقالت صحيفة "الخليج أونلاين" إن "جاويش أوغلو يوبّخ أبو الغيط دفاعاً عن عملية عفرين"، بينما أشارت صحيفة "صدى البلد" إلى "نقاش حاد بين أمين عام الجامعة العربية ووزير الخارجية التركي بسبب عفرين".

صحيفة "عربي21" أشار إلى أن "تشاووش أوغلو يفتح النار على أبو الغيط بمؤتمر ميونخ (شاهد)"، بينما سلّطت صحيفة "العربي الجديد" الضوء على قول جاويش أوغلو لأبو الغيط: "كنت أتمنّى لو منعتم قتل نصف مليون سوري".

في حين تناولت صحيفة "القبس" التطور بعنوان "مواجهة بين تشاويش أوغلو وأبو الغيط في ميونخ"، وقالت صحيفة "اليوم السابع" إن "المتحدث باسم الجامعة العربية ينتقد مزايدات وزير الخارجية التركي".

وفي جلسة مخصصة لمناقشة الوضع بالشرق الأوسط في مؤتمر ميونيخ للأمن، قال جاويش أوغلو موجها كلامه لأبو الغيط: "نحن هناك لدحر منظمة إرهابية، ونستخدم حقنا المشروع في الدفاع عن النفس، وهذا الحق يأتي من القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن، وكذلك المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة".

وأضاف: "أتمنى أن يكون نظامك قويا بما فيه الكفاية ليمنع قائدالإحدى الدول الأعضاء في منظمتك (الجامعة العربية) من قتل نصف مليون على الأقل من شعبه ويمنعه من استخدام الأسلحة الكيميائية".

وتابع وزير الخارجية التركي: "أتمنى أن يتجرأ نظامك على تذكير بقية الدول في سوريا ألا تبقى هناك".

وقال جاويش أوغلو: "أعلم أنه تمت دعوة إيران وروسيا، ولكن بقية الدول أيضا قامت بعمل تحالفات لهزيمة داعش (تنظيم الدولة) مشكلتك داعش أم حزب الاتحاد الديمقراطي (بي واي دي)".

وأضاف: "أتمنى أيضا أن يكون نظامك قويا بما فيه الكفاية ليمنع بعضا من أعضاء منظمتك المبهورين بالولايات المتحدة من الضغط على الفلسطينيين والأردن التي هي وصية على وضع القدس، لكي لا يرفعوا صوتهم بشأن الدفاع عن الفلسطينيين والقدس.. هذا هو نظامك للأسف".

وقد عقب محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم أمين الجامعة العربية، على انتقادات جاويش أوغلو في بيان صحفي بأن أبو الغيط انتقد كافة التدخلات الإقليمية والدولية الأخرى في سوريا، وأن الجامعة لا يمكن أن تضفي الشرعية على مثل هذه التدخلات المرفوضة والخارجة عن الشرعية الدولية.

وفيما يلي أبرز التعليقات على الحدث في موقع التدوينات المصغرة "تويتر":

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!