Banner: 

ترك برس

كشف تقرير أصدرته بلدية اسطنبول الكبرى أن المدينة شهدت انخفاضاً بنسبة 17 في المئة في مؤشر الحركة المرورية على مدى السنوات الثلاثة الماضية.

تعد إسطنبول أكثر المدن في تركيا اكتظاظاً بالسكان، حيث يبلغ عدد سكانها أكثر من 15 مليون نسمة، ويظهر المؤشر مقدار الوقت الضائع في حركة المرور. وفي السابق كانت إسطنبول تتناوب ما بين المركز الأول والثاني من حيث السمعة السيئة للحركة المرورية على مستوى العالم.

ويظهر التقرير الصادر عن قسم النقل في البلدية أن المؤشر الذي كان يقف عند 35 في المئة في ساعة الذروة الصباحية عام 2015، انخفض إلى 31 في المئة هذا العام، بينما انخفض المؤشر في ساعة الذروة المسائية من 58 في المئة عام 2015، إلى 48 في المئة هذا العام.

وقد رجح الخبراء أن سبب التحسن يعود إلى افتتاح طرق جديدة، بما في ذلك نفق أوراسيا وجسر "ياووز سلطان سليم" في عام 2016، حيث ساعد كلاهما على تقليل أوقات السفر في طريقين رئيسيين هما الطريقان السريعان D-100 و TEM اللذان يربطان جانبي المدينة الأوروبي والآسيوي.

يربط نفق أوراسيا منطقة "كازلي تشيشمة" على الطرف الأوروبي مع منطقة "غوز تيبه" على الطرف الآسيوي وهو يعد النفق الوحيد تحت الماء في المدينة للسيارات. يتكون النفق من طابقين ويقلل مدة الرحلة بين الجانبين في ساعات العمل من 100 دقيقة إلى 15 دقيقة فقط.

من ناحية أخرى يعتبر جسر "ياووز سلطان سليم" الجسر الثالث على مضيق البوسفور، ويهدف إلى تخفيف حركة المرور في إسطنبول من خلال عملية توجيه الشاحنات والمركبات الأخرى إليه، وقد قامت السلطات بالفعل بإصدار التعليمات بذلك الشأن، وتوجيه الشاحنات إلى الجسر ذي الثماني ممرات والذي يقع شمال المدينة.

أدى قرار نقل حركة مرور الشاحنات إلى الجسر الثالث إلى تخفيف العبء على جسر السلطان محمد الفاتح وجسر شهداء 15 يوليو / تموز على مضيق البوسفور، حسب ماذكرته البلدية.

وأشار ذات التقرير إلى انخفاض بنسبة 12 بالمئة في حركة مرور السيارات عبر هذين الجسرين في عام 2017.

وركز التقرير على الطرق المزدحمة في المدينة مثل الطريق بين منطقة "كوز ياتاغي" ومطار أتاتورك، حيث يستغرق الأمر حوالي ساعتين لتغطية الطريق في ساعة الذروة المسائية عام 2015، لكنها انخفضت إلى 49 دقيقة فقط في هذا العام.

تعد مدينة إسطنبول موطناً لـ 4 ملايين عربة إضافة إلى شبكة واسعة من النقل الجماعي، ويسعى المسؤولون المحليون إلى تشجيع استخدام المزيد من وسائل النقل الجماعي لا سيما خدمة الحافلات ذات الممرات الحصرية ومترو الأنفاق.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!