Banner: 

ترك برس

افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الثلاثاء 12 يونيو/ حزيران الجاري، خط أنابيب الغاز الطبيعي العابر للأناضول "تاناب"، المعروف بـ"مشروع العصر"، في ولاية "أسكي شهير" وسط تركيا، بحضور فرقة "الجوقة العثمانية".

ونشر الدكتور حسن دوغان، مدير قلم الرئاسة التركية، مقطعًا عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، يظهر فيه الرئيس أردوغان أمام فرقة الجوقة العثمانية التي تسمى باللغة التركية "مهتران"، ومن حوله عناصر من الحرس الرئاسي يرتدون أزياء تجسد المقاتلين والفرسان الأتراك عبر التاريخ.

وخلال حفل الافتتاح، قال أردوغان إن بلاده أصبحت دولة تساهم في تحديد أسعار الطاقة عالميًا، مع افتتاح خط "تاناب" لنقل الغاز الأذري إلى أوروبا.

وشارك في افتتاح المشروع العملاق رؤساء أذربيجان إلهام علييف، وصربيا ألكسندر فوتشيتش، وأوكرانيا بيترو بوروشينكو، وشمال قبرص التركية مصطفى أَقنيجي، إلى جانب وزراء ومسؤولين كبار معنيين.

ومن المقرر أن ينقل الخط نحو 16 مليار متر مكعب من الغاز في المرحلة الأولى، بينها 10 مليارات متر مكعب إلى أوروبا، و6 مليارات متر مكعب إلى تركيا، ويعد من أهم خطوط الغاز الاستراتيجية التي تشرف عليها أنقرة.

يُشار أن حجر أساس المشروع وضع في مارس/ آذار 2017، بحضور أردوغان وعَلييف، ورئيس جورجيا؛ جيورجي مارغفيلاشفيلي.

(وكالة الأناضول)

ويعرف عن حزب العدالة والتنمية، برئاسة أردوغان، اعتزازه بالتاريخ العثماني لتركيا، وقد شهدت سنوات حكمه منذ عام 2002 عودة مطردة لمظاهر الحياة العثمانية إلى الحاضر التركي.

فعلى سبيل المثال، عادت "مهتران" -وهي الجوقة العثمانية التي كانت تتقدم الجيش في المعارك والفتوحات- لتحيي الفعاليات الشعبية التركية، كما أضيف جنود يرتدون الزي العثماني لحرس الشرف في قصر الرئاسة التركي بالعاصمة أنقرة.

أردوغان، قال خلال افتتاح المشروع أيضًا: "اليوم نخطو خطوة تاريخية بالنسبة لبلادنا ومنطقتنا، ونفتتح خط أنابيب تاناب لنقل الغاز الأذري إلى أوروبا عبر تركيا، الذي نصفه بطريق حرير للطاقة، يشكل العمود الفقري لِممر الغاز الجنوبي".

من جهة أخرى، أشار أردوغان إلى أن تركيا أرسلت سفينة "فاتح" التي تعد أول سفينة تنقيب محلية الصنع إلى البحر المتوسط، لافتًا إلى أن السفينة مزودة بأحدث التكنولوجيا العالمية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!