Banner: 

ترك برس

انخفض عدد البريطانيين الذين يزورون إسبانيا بنسبة 5.6 في المئة على أساس سنوي في تموز/ يوليو الماضي، نتيجة إقبالهم على وجهات أرخص، مثل تركيا ومصر، بحسب ما ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية نقلا عن بيانات وكالة الإحصاء الإسبانية.

وقالت الصحيفة البريطانية إن انخفاض عدد السياح الدوليين إلى إسبانيا يأتي في الوقت الذي تشهد فيه حركة السياحة إلى تركيا ارتفاعا كبيرا، حيث أفادت شركة توماس كوك كبرى شركات الطيران والسياحة العالمية، بأن الحجوزات السياحية إلى تركيا، ارتفعت بنسبة 84 بالمئة خلال عام 2018، مقارنة بالعام الماضي.

ويعد شهر يوليو شهرًا مهمًا للسياحة الصيفية في إسبانيا التي يمثل قطاع السياحة فيها ركيزة مهمة في الاقتصاد ومورد عمل لملايين الإسبان، حيث يمثل  نحو11% من الاقتصاد الإسباني. وساهمت المخاوف الأمنية التي تحيط ببلدان أخرى في زيادة السياح إليها خلال السنتين الماضيتين.

ووفقًا للبيانات الرسمية الصادرة عن الوكالة الإسبانية، انخفض العدد الإجمالي للسياح إلى إسبانيا للمرة الأولى خلال تسع سنوات، حيث انخفض بنسبة 4.9 بالمئة على أساس سنوي إلى 2.2 مليون في يوليو.

وفي المقابل ارتفع عدد السياح الأجانب الذين زاروا تركيا خلال الأشهر السبعة الأولى من سنة 2018 بنسبة 25 بالمئة مقارنة بالعام الماضي، حيث اختار أكثر من 21.6 مليون زائر أجنبي  تركيا كوجهة سياحية بين كانون الثاني/ يناير وتموز/ يوليو خلال هذه السنة، مقارنة بـ17.3 مليون سائح خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وبحسب ما جاء في في أحدث تقرير لمنظمة السياحة العالمية الصادر في الأسبوع الماضي، احتلت إسبانيا المركز الثاني عالميا من حيث عدد السياح بعد فرنسا وقبل الولايات المتحدة... كما تحتل إسبانيا المركز الثاني في إيرادات السياحة الدولية، حيث أنفق الزوار فيها في عام 2017 مبلغ 68 مليار دولار.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!