Banner: 

ترك برس

وصلت فرق الإغاثة التركية، يوم الأربعاء، إلى مخيم "الهندي" للنازحين السوريين في البقاع الأوسط شرق لبنان، لتقديم المساعدات في ظل العاصفة الثلجية التي تضرب لبنان.

وأطلق اللاجئون السوريون في لبنان نداء استغاثة عبر وكالة الأناضول التركية للأنباء، لتوفير المساعدات للوقاية من آثار عاصفة "نورما" التي تضرب لبنان منذ ثلاثة أيام.

وقال رئيس فريق جمعية "طريق الحياة" الإغاثي أحمد بوزداغ، إن الفريق وصل إلى لبنان يوم الثلاثاء، بهدف مساعدة النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وأوضح بوزداغ، أن الفريق بدأ العمل في منطقة البقاع، على أن يستكمل رحلته الخيرية لمدة 3 أيام في مختلف المناطق اللبنانية.

وأفاد أن الفريق تمكن من الوصول إلى المخيم رغم المصاعب التي واجهها بسبب العاصفة، مبينًا أن الطريق من بيروت إلى البقاع كانت مغلقة بسبب تراكم الثلوج.

ولفت "بوزداغ" إلى أن بعض العائلات انتقلت مع أطفالها إلى المدارس المجاورة للمخيم في بلدة "سعد نايل"، وبعضهم ما زال يواجه السيول كونهم لا يريدون المغادرة.

وأشار إلى أن فريق الإغاثة، قدم لبعض العائلات مساعدات مادية، وبطانيات، وفرشات إسفنجية، وملابس شتوية للأطفال.

ووصف بوزداغ أوضاع النازحين السوريين في المخيم بـ"السيئة جدًا"، ودعا الجمعيات الإغاثية إلى مساعدتهم، لأن المساعدات التي قدمها الفريق محدودة.

وقال إن اللاجئين ما زالوا محاصرين في منطقة البقاع، بسبب تراكم الثلوج على الطرق، مشيرًا إلى أن الفريق سيكمل مسيرته إلى المخيمات الأخرى لدى فتح الطرق.

وفي وقت سابق من الأربعاء، ذكرت وكالة الأنباء اللبنانية، أن الثلوج أقفلت الطرق الجبلية في البقاع، وأن المياه اجتاحت مخيمات النازحين في البقاع الأوسط.

يذكر أن مخيم "الهندي" يؤوي 100 عائلة سورية نازحة يقيمون في خيام، وقد تعرض إلى حوادث حريق في فصل الصيف أكثر من مرة.

يشار إلى أن أكثر من مليون و200 ألف لاجئ سوري، يتواجدون على الأراضي اللبنانية، غالبيتهم يعيشون في مخيمات عشوائية في مناطق ريفية وجبلية، في مختلف أنحاء البلاد.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!